حقيقة واحدة اجعلها نصب عينك.. علاقتك بالله

الأربعاء، 16 يناير 2019 10:53 ص
حقيقة واحدة ..اجعلها نصب أعينك هى علاقتك بالله


«وليت الذي بيني وبينك عامر**** وبينـي وبين العالمين خـراب».. هكذا لخص الشاعر أبي فراس الحمداني، أهمية أن تكون العلاقة بين العبد وربه سليمة، وما بعد ذلك يهون، وهي حقيقة لا تحتاج لأي تأويل.

وهو ما أكد عليه النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في الحديث: «من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس ومن التمس رضا الناس بسخط الله وكله الله إلى الناس».

فعلى كل مسلم أن يسعى أن يجدد الإيمان في قلبه، كما يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله تعالى أن يجدد الإيمان في قلوبكم».

لم يترك الدين الحنيف أمرًا إلا وبينه للناس جميعًا وليس للمسلمين فقط، ودل المؤمن على الكيفية التي بها يحفظ علاقته بالله تعالى: «اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ» (العنكبوت: 45).

هكذا يدعونا الخالق إلى أن نحسن صلتنا به، بأن نقيم الصلاة في أوقاتها وهي ستفعل الباقي، ستعلم الإنسان كيف ينهي عن الفحشاء والمنكر، وتجعله مستقيما ومن ثم محبوبًا من الله.

والذكر والتسبيح والاستغفار هو من أكثر الأسباب التي تقوي صة العبد بربه، ويملأ قلب الإنسان حبًا لله، ويعينه على الخروج من المصائب والأزمات.

فلم يخرج نبي الله يونس عليه السلام من بطن الحوت بالتسبيح، لولا أنه أكثر من الاستغفار لله، قال تعالى: «فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ» (الصافات: 143، 144).

وبر الوالدين من أكثر ما يقرب العبد من ربه، كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «الوالد أوسط أبواب الجنة، فاحفظ ذلك الباب أو ضيعه».

والمداومة على قراءة القرآن والدعاء دائمًا بالتثبيت على الحق، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو دائما: «يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك».

وقيام الليل من أكثر العبادات التي تزيد الإنسان قربًا وصلة بربه، قال تعالى: «تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ*فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ».

اضافة تعليق