10 أسباب وراء تعثرك في الحصول على وظيفة مناسبة

الثلاثاء، 15 يناير 2019 08:35 م
الحصول وظيفه

لا يختلف اثنان على صعوبة الحياة، وأن الصعوبة تجد طريقها أيضًا إلى العمل، فأنت تجد صعوبة كبيرة في الحصول على عمل مناسب، بينما هناك أسبابًا لو توصلت إليها سيمكنك التغلب على صعوبة ايجاد عمل مناسب، منها:

أولًا: سيرتك الذاتية
" السيرة الذاتية " هي بوابتك السليمة أو المعطوبة للدخول إلى صاحب العمل، لذا فإن تسعة من أصل عشرة منها لا تتطابق مع أقل المعايير، وليس بها متطلبات التوظيف ، فهي لا تحتوي على الكلمات الرئيسة المناسبة عند البحث عنك، صورتك المرفقة غير مناسبة، وهكذا من الأخطاء التي تقع فيها عند تقديم سيرتك الذاتية فيتم الرفض بسببها، ولن يقابلك صاحب العمل من البداية.
ثانيًا: علاقات ضعيفة أو منعدمة
لكي تحصل على وظيفة مناسبة لابد لك من علاقات جيدة وواسعة في نطاقك، فمعظم الوظائف الآن يتم الوصول إليها والحصول عليها عبر " المعارف والعلاقات "، إنها على الرغم من إمكانية الحصول على وظيفة عبر الإنترنت مثلًا تعد من أهم وأضمن وسائل الحصول على عمل.

ثالثًا: الاستعداد
كن دائمًا مهيئًا، حالتك النفسية جيدة وغير مستسلم للاكتئاب أو الإحباط، تعرف الواقع وتتعامل مع متطلباته، لديك خطة، تعرف الردود المناسبة على أسئلة المواقف والمقابلة عبر الهاتف، وردود المقابلات، أنت بذا مستعد ولن تقلق عندما تتقدم إلى وظيفة ويجلس إلى جوارك شخص مستعد لأنك أنت أيضًا " مستعد ".

رابعًا: تفهم المطلوب وتؤديه
" لماذا تعتقد أنك جيد لهذه الوظيفة؟"، هذا هو السؤال الذي يواجهك غالبًا عند التقدم لوظيفة شاغرة، وإجابتها تعطي صاحب العمل معلومات أكثر عنك، وعن كفاءتك، لذا فمن الحصافة أن تكون لديك إجابة جيدة، ما يعطي مفهومًا ايجابيًا عنك، فمن المهم أن يطمئن صاحب العمل أنك ستفعل ما يطلبه منك في حال التوظف.

خامسًا: تعاملك مع المؤسسة
قبل أن تذهب لعمل مقابلة في مؤسسة ما، لابد أن تكون لديك معلومات جيدة عنها، تاريخها، رسالتها، طبيعة العمل، المنافسين، وعدم  الاستهانة بخبرة صاحب العمل في معرفة نمط الشخصية وطبيعتها بناء على تعاملك وتصرفاتك وأقوالك ولغة جسدك، إلخ.

سادسًا: الجدية والحماسة
جديتك وحماستك من الأمور التي يلاحظها صاحب العمل ويمكنه وفقًا لنسبتها لديك أن يقرر حصولك على وظيفة لديه من عدمه، فانتبه ولا تشعره بأنك محبط من العمل بهذه الوظيفة لديه أو العكس ، كن وسطًا.

سابعًا: توقعك للراتب
موافقة خبراتك ومؤهلاتك ضعفًا وقوة لابد أن تتطابق مع سوق العمل، لذا تفاوض في عروض العمل بعناية بدون التأثر باستطلاعات الرأي .

ثامنًا: استيفاء متطلبات الوظيفة
لا تضيع وقتك بإرسال سيرتك الذاتية لمؤسسة تطلب شيئًا مختلفًا عما في هذه السيرة خاصتك، بل احرص على أن تستوفي على الأقل 70% من شروط الوظيفة التي تتقدم لها لتجنيب نفسك خيبات الأمل، أو تتعرض للوصم بأنك " غير مؤهل " لديهم مهما أعلنوا بعد ذلك عن وظائف كان من الممكن أن تكون كفؤًا لها.

تاسعًا: مؤهلاتك أعلى من الوظيفة
ليس دائمًا صاحب الخبرة يكسب، فأحيانًا يكون " المبتدئ " هو الورقة الرابحة لصاحب العمل ومن ثم تجده يبحث عنه، فأصحاب العمل يعرفون أن صاحب الخبرة له متطلبات، وصعوبات في التعامل مع واقع لا يناسب خبراتهم، لذا كن واقعيًا ولا تندهش، فلو تقدمت لمهنة تتطلب مبتديئًا وأنت صاحب خبرة فسينظر لك صاحب العمل نظرة المتوجس وسيكون متوقعًا عدم استمرارك، وسيكون على دراية بصعوبة تلقيك لبعض الأوامر أو التدريبات، وأنك ستتسبب في كثير من المشكلات، فإما أن تتحلى بقدر عال من المرونة أو لا تتقدم منذ البداية لهذه الوظيفة.

- عاشرًا: التواصل
تذكر دائمًا أن قدرتك على التواصل الجيد هي من أهم مفاتيح  نجاحك في الوصول لوظيفة مناسبة، وبقدر براعتك فيه يمكن التنبؤ بالنجاح والإستمرار .

اضافة تعليق