كيف أتغلب على حرصي الزائد على مشاعر الآخرين؟

الثلاثاء، 15 يناير 2019 03:38 م
كيف أتغلب علي حرص الزائد علي مشاعر الآخرين



يعاني البعض من الرهاب الاجتماعي وضعف الثقة بالذات وضعف الشخصية، ومن الحساسية المفرطة في تعاملاتهم مع الآخرين، ويسعون دائمًا للحفاظ على مشاعر كل من يتعاملون معهم، ويكونون كثيري اللوم لأنفسهم خاصة إذا بدر منهم موقف سخيف أو أذى بشكل غير مقصود أو مقصود تجاه شخص آخر.


ويعيش هؤلاء الأشخاص كالسجناء، سعادتهم عادة ما تكون مرتبطة بتصرفات ومشاعر الآخرين ولا يستمتعون بحياتهم ويعيشون أسرى لمشاعر متقلبة ومرهفة تتأثر بأقل تصرف ممن حولهم.


ويرتبط رضا هؤلاء عن نفسهم بمدى رضا وحب وقبول الآخرين لهم، ويزداد اكتئابهم وحزنهم في حال رفضهم من قبل البعض، لذا فهم عادة ما يحاولون إرضاء كل الناس.


ويفتقد هذا النوع من الأشخاص للنضج العقلي الذي يساعدهم على تكوين شخصية مستقلة متميزة بين البشر، والقدرة على الشعور بالحرية والتميز في الحياة بشكل عام.





وإليك أهم الجمل والعبارات التي يجب عليك ترديدها لتتخطى هذا الأمر:


-"عش لنفسك واسع للتفكير في نفسك وفي ذاتك"، ردها يوم كامل وقبل المناسبات المهمة


- "أنا أتحدث وأتصرف بما أراه مناسبًا حتى ولم يقتنع به الآخرون"


- "من حقي أن تكون لي شخصية مستقلة ولا أكون تابعًا للآخرين"


- "نحن جميعًا معرضون لموقف ينزعج بسببه شخص منا، ومن حقي ألا ألوم نفسي على ذلك"


-" أخطأت اعتذر وتخطى الموقف"


- "من حقي أشارك الناس، ولن أكون حساسًا تجاه أي موقف يصدر منهم".


اضافة تعليق