ماذا يحدث للإنسان لو لم تكن لديه المثانة البولية؟

الثلاثاء، 15 يناير 2019 02:52 م
ماذا يحدث للإنسان لو لم تكن لديه المثانة البولية




تتعدد الآيات في القرآن الكريم، التي تدعو الإنسان أن يتفكر ويتدبر في نفسه لمعرفة عظمة صنع الخالق في خلق الإنسان.


واستمرارًا لبيان هذه المعجزات التي خلقها الله في كل عضو من أعضاء جسم الإنسان، التي تعمل بنظام دقيق ووظيفة محددة، نتناول في هذا التقرير الدور الذي تقوم به "المثانة" في جسم الإنسان، والتي بالرغم من عدم معرفة دورها لدى كثير من الناس، إلا أنها تقوم بدور في غاية الأهمية.


تقطر الكليتان قطرة بول كل 20 ثانية وتتجمع تلك القطرات في "المثانة" حتى إذا امتلأت قام الإنسان لقضاء حاجته.



فلولا هذه المثانة لما استطاع إنسان أن يَبْقَى في مكان واحد لعدة ساعات مُتتالية ولاضطر للتَرَدد على الخلاء كل (20 ثانية).



يقول موقع " طب ويب" المتخصص إن أحد المرضى أُصيب بسرطان المثانة فاستُئْصِلت وجعلوا مكانها كيسًا من الأمعاء فقال له الطبيب: «لما كانت لك مثانة طبيعية مِنْ خَلقِ الله كُنتَ تَشعر بامتلائها فتقوم للخلاء أما الآن فلن تشعر مع هذه المثانة الصناعية بالامتلاء فيلزمُك أن تقوم للخلاء كل ساعة من ليل أو نهار وإلا انفجرت فيك وحدثت الوفاة»، وهي ما تكشف آثر نعمة الله على جزء بسيط من أجزاء الإنسان.



فقد جعل الله للمثانة عضلات تنقبض فيسهل تفريغها من البول في ثوان ولولا هذه العضلات لاحتجت إلى (ربع ساعة) لتفريغها في كل مرة!.



ووظيفة المثانة البولية مهمة جدا في الجسم، وخاصة باعتبارها واحدة من أعضاء الجسم  الإفرازية، تقع على أرضية الحوض، وتعمل كنقطة تخزين مؤقتة.



والمثانة هي كيس غشائي عضلي مجوف بيضاوي الشكل يقع تحت الصفصاف في أسفل المنطقة الأمامية من الحوض ويتكون من أنسجة عضلية ملساء لاإرادية وتوجد عند منطقة اتصال المثانة بالمجرى البولي الخارجي، أما الألياف الدائرية فتقوم بالتحكم بعملية التبول وتخزين البول القادم من الكلية إلى المثانة وينتقل إليها عن طريق الحالب ويخرج عبر المجرى البولي.



وظيفة المثانة الأولية تتمثل في تخزين السوائل التي تفرز من الكلى لوقت قصير، كما أنها تسيطر على تدفق البول بمساعدة صمامات معينة.



ويعد الجهاز البولي يعتبر الجهاز البولي أحد الأجهزة المهمة، إذ يقوم بتخزين وتكوين وإخراج البول من الجسم، وتكمن أهمية الجهاز البولي في تنظيمه لمستوى ضغط الدم في الجسم، ولمستوى الماء المفقود أثناء عملية التبّول، وقدرته على تحسين تركيز البوتاسيوم وإيونات الصوديوم في الجسم، وعلى الحفاظ على الرقم الهيدروجينيّ في الدم، بالإضافة إلى قدرته على التخلص من السموم والفضلات الزائدة في الجسم، وطرحها خارجاً.



 مكوّنات الجهاز البولي



 الكليتان: يحتوي الجسم على كليتين موجودتين في الجهة الشمالية واليمنى خلف البطن، ويبلغ طول كل كلية حوالي 12سم، أمّا عرضها فيبلغ حوالي 6سم، ولعل أهمّ ما يُميزها هو أنّ الكلية اليسرى أعلى من الكلية اليمنى، كما أنّه يقع فوق كلّ كلية ما يسمى بالغدة الكظرية التي تقوم بإفراز العديد من الهرمونات مثل: النورأدرينالين، والإدرينالين، والألدستيرون، كما يوجد العديد من الوظائف لها مثل: تحسين عملية الأيض في الجسم، وتنقية وتنظيف الدم من السموم الزائدة.


الحالبان: عبارة عن رابط يجمع ما بين المثانة والمثالية، ويُسمى بالناقل البولي للبول، إذ ينقله من حوض الكلى إلى المثانة.

اضافة تعليق