زوجي يتاجر في المنشطات الجنسية على الإنترنت.. هل يجوز؟

السبت، 12 يناير 2019 06:13 م
المنشطات  الجنسية

في حال عدم وجود دخل ثابت، هل يجوز أن يسعى الرجل للترويج وبيع المنشطات الجنسية على الإنترنت ويأخذ عمولة على ما يبيعه؟ 

 

الجواب:

أولا

تؤكد أمانة الفتوى بـ"سؤال وجواب" أن المنشطات الجنسية الأصل فيها الحل، ما لم تشتمل على محرم، كالمسكر والمخدر، أو كانت تضر بالبدن.
والغالب أن العقاقير المرخصة ، المسموح ببيعها : لا تشتمل على الضرر العام، وإن كانت قد تضر بعض الناس.
فهذه لا حرج في بيعها، وعلى مشتريها أن ينظر فيما يلائمه منها ، وأن يراجع الطبيب في ذلك.
وتضيف: أما غير المرخصة، فقد تكون ضارة ضررا محققا، فلا يجوز استعمالها ، ولا بيعها، والجهات المختصة: لها الحق في تنظيم بيع الأدوية، وحماية الناس مما قد يكون ضارا بصحتهم مثل الترامادول.

والحاصل:
أن على زوجك أن يقتصر على بيع المنشطات المرخصة المسموح بتداولها دون وصفة من طبيب.
ثانيا:
وبالنسبة للبيع فيما هو مسموح به فيجوز أن تكون أجرة المسوق مبلغا، أو عمولة، أو نسبة على كل منتج يبيعه.
وهذا عقد جعالة، ويجوز أن يكون الجعل مبلغا مقطوعا، أو نسبة من الثمن أو من الربح، بحسب ما يتم الاتفاق عليه.
         (سؤال وجواب)

اضافة تعليق