"كسب القلوب أولى من كسب المواقف".. هكذا تكسب قلوب الناس

الخميس، 10 يناير 2019 03:23 م
كسب القلوب



أسس الإسلام لمبادئ حب واحترام الآخرين، وعمل على ماهو أبعد من ذلك، وهو كسب وأسر القلوب، ومن ثم وضع عدة أسُس يجب أن يسير عليها المسلم للوصول إلى قلوب الناس.

ولعل أبرز هذه الطرق: «البدء بالسلام.. والتوسعة في المجلس.. والابتسامة في وجوه الآخرين».

الإمام الشافعي يقول: «تحاول الانتصار في كل الاختلافات، فأحيانًا كسب القلوب أولى من كسب المواقف... ولا تهدم جسورًا بنيتها وعبرتها فربما تحتاجها يومًا ما».

وحب الناس يفتح قلوبهم أمامك، ويكسبك محبتهم، وقبل ذلك يأتي حب الله عز وجل وطاعته، لأنه إذا أحب عبدًا نادى جبريل، فقال إني أحب فلانًا، فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي في السماء، فيقول إن الله تعالى يحب فلانًا فأحبوه، فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبدا دعا جبريل، فيقول إني أبغض فلانًا فأبغضه فيبغضه جبريل ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلانا فأبغضوه فيبغضونه ثم يوضع له البغضاء في الأرض.

النبي أمرك بالتبسم في وجوه الناس، وعد على ذلك أجرًا، فقال: «تبسمك في وجه أخيك صدقة»، وحب الناس ينافى الكبر والغرور، وهما أول طريق بعد الناس عنك، كن مستمعا جيدًا، وناد الناس بأحب الأسماء، ولا تسخر من أحد، ولا تتكلف وكن بسيطًا.. تكن أغنى الناس وأحبهم للناس.

رسول الله صلى الله عليه وسلم يلخص ذلك بقوله: «إنكم لا تسعون الناس بأموالكم، ولكن ليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق»، ذلك لأن الناس بفطرتهم يميلون إلى صاحب الوجه البشوش وينفرون دائمًا من صاحب الوجه العابس.

كذلك احرص على زيارة المريض وصلة الرحم، وكن لينًا يسيرًا، لا تبغض أحدًا حتى لا يبغضك الناس، فالنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، قال له ربه: «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ»، فاحرص على ذلك وتشبه بالنبي في مودة الناس، وعدم الغلظة عليهم.

اضافة تعليق