زوجي سادي ويطلب فيديوهات خارجة.. ما الحل؟

الثلاثاء، 08 يناير 2019 08:44 م
زوجي سادي


أنا  متزوجة منذ١٣ عاما ولدي ٣ أطفال،  زوجي رجل ممتاز، لكنه في العلاقة الحميمة مختلف، فهو سادي وعنيف، ويطالبني بحب العنف والضرب أثناء العلاقة، حاولت جاهدة أن  أرضخ لأسلوبه الوحشي بالفعل، وأطيعه، لكنني أصبحت مكتئبة، منعدمة الرغبة في العلاقة معه، فكيف أدرب نفسي على حب العنف الجنسي، كما أنه مسافر الآن بسبب ظروفنا الاقتصادية في سوريا، ويرسل لي يطلب أن أتعرى وأرسل لك فيديوهات لي هكذا، وتقليد أفلام البورنو التي يعشقها، وأستجبت له وفعلت، إلا أنه يطلب المزيد، ولأنني مقيمة مع والدتي فقد علمت وتذمرت ونهرتني، وأنا حائرة، ماذا أفعل لا أريد أن أخسر أمي ولا زوجي، هل أرضخ لطلباته، أم ماذا أفعل؟

أفراح

الرد:
أهلًا بك وسهلًا عزيزتي الزوجة الطيبة، ما فعلته مع زوجك هو رد فعل معظم الزوجات اللاتي يبتلين بهذا النوع من الرجال، فأنت لا تريدين خسارة زوجك ولا علاقتك بك ولا حياتك الزوجية، قد وقعت الفأس في الرأس كما نقول، فماذا نفعل، ولمن نذهب، وماذا نقول؟!، لا حل سوى " الرضوخ " وعلميًا هو ليس حلًا، وواقعيًا أيضًا، فقد أصابك الاكتئاب والزهد في العلاقة برمتها.

غالبًا، تحب المرأة السوية العلاقة الحميمة في أجواء حانية وهادئة وغير مؤذية ويسودها مشاعر حب، والسادية يا عزيزتي لا تسمح بذلك، فهي ممارسة شاذة، والسادي مضطرب جنسيًا، هو " مريض " وليس شخصًا طبيعيًا، مسكين هو من لا يشعر باللذة والمتعة إلا بهذه الطرق الشاذة، المشوهة، المرهقة، المنهكة للآدمية.

لا تستجيبي، قولًا واحدًا، لا تعاودي الرضوخ والإستجابة، فأنت بحاجة للبحث عن مرشد نفسي وجلسات علاج سلوكي معرفي ، وجمعي، أنت قد أصابك الضرر، وبالطبع زوجك يحتاج إلى ضبط ذاتي، وعلاج، زوجك يا عزيزتي مريض وبالطبع كما هو متوقع لن يقتنع ولن يذهب للعلاج، وما عليك سوى الاحتيال كأن تجري معه مكالمة فيديو بدلًا من تسجيل فيديو قد يقع في يد اي أحد، يمكنك تخويفه بذلك، أخبريه أنك تخشين ذلك، وتعللي في بعض الأوقات الأخرى بأنك متعبة، مريضة، أي شيء يجعله يكف عن الإلحاح والمطالبة، حتى يمكنك التقوي نفسيًا وإخباره بموقفك الحازم بالرفض، لابد لك من استشارة عاجلة والانتظام مع معالج نفسي أو طبيب ليرشدك لكيفية تقوية وتمتين ذاتك، حتى يمكنك صيانة ما تبقى من نفسك.

قلت يا عزيزتي في رسالتك أخاف خسارة أمي، أو خسارة زوجي، والأولى والأكثر صحة ألا تخسري نفسك.. نفسك.. نفسك يا عزيزتي . 

اضافة تعليق