"البوتوكس".. علاج فعّال للصداع النصفي

السبت، 05 يناير 2019 01:24 م
85927270000000_169_720


أظهرت دراسة فرنسية حديثة، أن حقن "البوتوكس" التي تستخدم على نطاق واسع في عمليات التجميل، تعتبر علاجًا آمنًا وفعالاً لتقليل نوبات الصداع النصفي.

وأجرى فريق من الباحثين بمستشفى جامعة رانجيل في فرنسا، دراسة لاكتشاف فاعلية حقن "التوكسين البوتولينوم" المعروفة تجاريًا باسم "البوتوكس" وتستخدم منذ سنوات طويلة في عمليات التجميل وعلاج أعراض الشيخوخة.


وفي عام 2010، وافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على استخدام حقن "البوتوكس" لعلاج نوبات الصداع النصفي المزمنة، ومنذ ذلك الحين أبلغ عدد متزايد من المرضى عن نجاح العلاج في الحد من الصداع النصفي.


وقام الفريق بتحليل بيانات 17 دراسة سابقة أجريت من قبل، وشملت 3650 مريضًا بالصداع النصفي، بينهم 1550 يعانون من الصداع النصفي المزمن، وهو إصابتهم بـ15 نوبة صداع على الأقل شهريًا، لمدة 3 أشهر.


وتوصل الباحثون في الدراسة التي نشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية (Plastic and Reconstructive Surgery) العلمية، أن حقن "البوتوكس" قللت بشكل ملحوظ من تكرار نوبات الصداع النصفي المزمن، في غضون 3 أشهر من الحقن، مقارنة مع المجموعة التي عولجت بدواء وهمي.


وكان التحسن واضحًا في غضون شهرين من بدء العلاج، وللحفاظ على فاعلية العلاج، عادة ما يتم تكرار حقن "البوتوكس" كل ثلاثة أشهر.


وقال البروفيسور بينويت شابوت، قائد فريق البحث إن نتائج الدراسة "تدعم الأدلة المتزايدة على فاعلية حقن البوتوكس في الحد من بوبات الصداع النصفي المزمن".


وأضاف أن "حقن التوكسين البوتولينوم تعتبر علاجا آمنا وفعالا، ويجب أن يقترح لعلاج المرضى الذين يعانون من الصداع النصفي لتحسين جودة حياتهم".


والصداع النصفي هو أكثر أنواع الصداع شيوعًا وأشدها ألمًا، ويمكن أن يسبقه أو يرافقه علامات تحذيرية وحسية مثل ظهور ومضات ضوئية أثناء الرؤية، ووخز في الذراعين والساقين وغثيان وقيء.


وتمتد آثار الصداع النصفي في بعض الحالات إلى الضعف الإدراكي المؤقت وآلام جلدية، وتدوم آلامه من 4 ساعات وحتى 3 أيام.


ويميل الأشخاص المصابون بالصداع النصفي إلى المعاناة من هجمات متكررة للصداع، ناجمة عن عدد من العوامل المختلفة، بما في ذلك الإجهاد، والتغيرات الهرمونية، والأضواء الساطعة، ونقص الطعام أو النوم والنظام الغذائي.


والصداع النصفي هو أكثر شيوعًا بين النساء، حيث يصبن به بمقدار 3 أضعاف أكثر من الرجال، فيما يصيب أكثر من 10% من الأشخاص بالمرض في جميع أنحاء العالم، وفقا لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية.

اضافة تعليق