"وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى".. احذر التشبه بالمنافقين

السبت، 05 يناير 2019 09:20 ص
الكسل في الصلاة


الصلاة عماد الدين، وهي الحبل الواصل بين العبد وربه عز وجل، والفارق بين المسلم وغيره – أي الكافرين-، من أقامها فإنما أقام الدين، قال تعالى: « وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ».

هذا لا ينكر حقيقة أن البعض قد يتكاسل عن أداء الصلاة، أو قد يكون مقصرًا فيها، إذ لابد للمؤمن أن يكون نشيطًا لا كسولاً، وأن يدرك أنه ذاهب إلى رب الأكوان، يقف بين يديه، يسأله المغفرة ويدعوه للدنيا والآخرة، فكيف يكون كسولاً؟، قال تعالى: «إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا» (النساء: 142).

فالله وصف المنافقين بأنهم لا يقومون إلى الصلاة إلا كسالى، وفي ذلك يؤكد النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوًا، ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلاً فيصلي بالناس، ثم انطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار».

لذلك كان الصحابة إذا فقدوا رجلاً في صلاة العشاء أو الفجر أساءوا الظن به، ومن ذكر الله وأكثر من ذلك فقد برأ من النفاق، قال تعالى: «يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ» (المنافقون: 9).

وكان الصحابة يقولون يعرف المنافق من قلة عدم ذكره لله تعالى، وقد وصف النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم صلاة المنافق في قوله: «تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان قام فنقر أربعًا لا يذكر الله فيها إلا قليلاً».

وتوعد الله مثل هؤلاء بالويل، قال تعالى: «فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ * الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ * وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ» (الماعون: 4 – 7).

وقد فسر ابن عباس رضي الله عنها هذه الآية، بأن المقصود هؤلاء المنافقين، الذي يحضرون إلى الصلاة رياءً، أو يتعمدوا الغياب عنها في الكثير من أوقاتها وخصوصًا صلاتي العشاء والفجر.

اضافة تعليق