"وبالوالدين إحسانًا".. لم ينسياك بدعائهما.. فلا تنس برهما

الثلاثاء، 01 يناير 2019 10:06 ص
دعاء الوالدين


الأمل في الله أولاً، ثم بركة ودعاء الوالدين، ذلك ما يجعلك تتنفس أملاً وتحلم ما استطعت إلى ذلك سبيلاً بغدٍ أجمل، بعد أن تحيد من ذهنك كل آثار الترهل وفوضى الإدارة التي نراها في حياتنا، لأنه بالأساس دعاء الوالدين مستحاب عند أغلب العلماء، تفسيرًا لربط المولى عز وجل عبادته برضائهم.

لكن بالطبع شرط أن يكون الابن بارًا بهما، قال تعالى: «وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا» (الإسراء 23)، وقوله تعالى أيضًا: «وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا» (النساء: 36).

الغريب أنه مع كل الأفعال والتضحيات التي يقدمها الآباء للأبناء، إلا أن الله سبحانه وتعالى يوصي بهما في قرآنه الكريم، وذلك حتى لا ينسى الابن ما لهما من فضل وتأخذه الحياة بعيدًا عنهما، قال تعالى: «وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ» (لقمان: 14).

دعوة صريحة بالشكر .. لمن؟.. لله والوالدين، فأي حق هذا على الابن بوالده؟، بل أنه سبحانه وتعالى في حالة إن دعا الوالدين الأبناء للشرك بالله فقط على الابن ألا يطيعمها في الشرك ولكن يصاحبهمها في الدنيا معروفًا، حتى في الشرك لم ينكر المولى عنهما الإبوة وجزاؤها وفضلها وضرورة الاعتناء بها.

قال تعالى: «وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِى مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِى الدُّنْيَا مَعْرُوفًا واَتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَىَّ ثُمَّ إِلَىَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (لقمان:15).

وقد أكد غالبية العلماء، أن دعاء الوالدين لابنهما مستجاب، إلا في حالة الغضب، تأكيدًا لقوله تعالى: «وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ اِلَيْهِمْ اَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ» (يونس: 11).

وتأكيدًا لقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «لا تدعوا على أنفسكم، لا تدعوا على أولادكم، لا تدعوا على أموالكم،لا توافقوا من الله ساعة فيها إجابة، فيستجيب لكم».

اضافة تعليق