أخبار

احصل على 3 آلاف دولار.. وأنت في السرير

واجهت أخي برسائله الفاضحة.. لكنه صدمني بالرد!

دراسة: انخفاض حاد في الصحة العقلية للمراهقين بسبب وسائل التواصل الاجتماعي

هل جربت يومًا أن تشرب من حوض الجنة أو تأكل من ثمارها؟

لماذا خلقنا الله؟ لماذا يبتلينا؟ هل خلقنا ليعذبنا؟ .. إجابات على الأسئلة الأكثر إلحاحًا

"ذكاء غير متوقع".. الكلاب تتعلم مئات الكلمات الجديدة

دراسة تكشف عن فائدة "قيلولة" ما بعد الظهر

هل تجوز طاعة الزوج في عدم الالتزام بالحجاب؟

أقوي طريقة لتفريغ مخزون الغضب والعصبية والتوتر.. يكشفها عمرو خالد

أدركت جماعة المغرب ولكن فاتني العصر.. فماذا أفعل؟.. أمين الفتوى يجيب

"الوسوسة" هل ترفع الحرج عنى .. كيف أدفعها؟

بقلم | superadmin | السبت 29 ديسمبر 2018 - 09:20 م
Advertisements

الوسوسة مرض عضال من أصيب به شُغل عن دنياه وأخراه؛ فالمريض بالوسواس يظل مترددا في خطواته لا يعلم هل فعل أم لا، ومن ثم فهو لا يقدم شيئا لنفسه ولا لمجتمعه.. والسؤال كيف يدفع هذا المرض عن نفسه، وهل يرفع عنه الحرج به في حالة الوسوسة؟



الجواب:


يؤكد أمانة الفتوى بـ " إسلام ويب" أن الموسوس إذا تيقن أنه ترك ركنا أو واجبا كان عليه أن يتدارك ذلك النقص على الوجه المفصل في كتب الفقه، ومثله في ذلك مثل غير الموسوس إذا حصل عنده اليقين بالترك، وأما إذا لم يحصل له اليقين بالترك، بل كان ذلك مجرد وهم وشك وخيالات يلقيها الشيطان في قلبه ليفسد عليه عبادته.

وعلى طريق العلاج، نصحت بأن الواجب عليه هو أن يعرض عن الوساوس جملة فلا يلتفت إلى شيء منها، لأن التفاته إلى الوسوسة يفتح عليه من أبواب الشر شيئا عظيما، ولأن استرساله مع الوساوس يفضي إلى الزيادة في العبادة بيقين، ولا يتم علاج الوساوس إلا على هذا الوجه.


وبالنسبة برفع الحرج عن المريض بالوسوسة، ذكرت "الأمانة" قوله تعالى: "وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ"، وقوله عز وجل: "لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا"، وقوله: "فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ"، كما ذكرت حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم".

 والآية المذكورة وهي قوله تعالى: وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ. قد تصلح بعمومها للدلالة على المقصود، فإن المبتلى بالوسوسة مريض، فهو مأمور بأن يتقي الله ما استطاع، ويفعل ما يقدر عليه، ثم هو غير مؤاخذ بما عجز عنه، وقد ذكر الله تعالى أنه رفع الحرج عن المريض في موضعين من كتابه، أحدهما في سورة الفتح، وهو في رفع الحرج عنهم في ترك الجهاد باتفاق، والثانية في سورة النور واختلف في سبب نزولها ومعنى الحرج المرفوع فيها على أقوال ذكرها ابن كثير رحمه الله، واختار السعدي رحمه الله أن الآية تعم كل حرج فهو مرفوع عنهم.





الوسواس القهري.. كيف تعالجه؟


هل تشعر أنك في صلاتك تحدثك نفسك، ويتكرر الأمر مرارًا في كل صلاة بأن هناك نقصًا ما في أدائك للصلاة، وأن صلاتك غير مقبولة لسبب لا تفهمه، هل كل مرة تغسل يدك تعود وتغسلها مجددًا ولا تشعر بالراحة؟، إذا كنت من هؤلاء فإنك للأسف مصاب بالوسواس القهري، لكن لا تقلق أو تجزع، فالإسلام وضع لكل داء دواء.


وقد تحدث القرآن الكريم في أكثر من موضع عن أثر الوسواس القهري السلبي على الإنسان، قال تعالى: « قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ. مَلِكِ النَّاسِ. إِلَهِ النَّاسِ. مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ. الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ . مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ»، (سورة الناس).


وقال أيضًا سبحانه في معرض قصة آدم وحواء عليهما السلام: «فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا» (الأعراف: 20)، وأيضًا قوله تعالى: «فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى» (طه: 120).


الله سبحانه أراد طمأنة البشر بأنه يعلم سر الوسواس وبالتالي بيده سبحانه العلاج، قال تعالى: «وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ» (ق: 16).

اقرأ أيضا:

أقوم بادخار بعض قوت يومي من أجل تجهيز ابنتي فهل عليه زكاة؟

فما من مولود يولد إلا على قلبه وسواس، فإن ذكر الله خنس الشيطان وهزم، وإن غفل الإنسان زاد الوسواس، هكذا فسر النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم حقيقة وجود الوسواس داخل الإنسان، وكيفية مواجتهه بذكر الله سبحانه وتعالى دائمًا.


وكان الصحابة رضوان الله عليهم يذهبون إلى النبي يسألونه عن أشياء تحدث بها أنفسهم، فكان يقول صلى الله عليه وسلم: «ذاك محض الإيمان».


بل أنه عليه الصلاة والسلام حذر من ولوج الشيطان إلى عقل الإنسان ويسأله هذا خلقه الله وهذا خلقه الله فمن الذي خلق الله، وهنا على الفرد المسلم أن يستعيذ بالله عز وجل من شر الوسواس الخناس.


وحتى في الصلاة يأتي الشيطان للإنسان فيقعد له يذكره بأشياء دنيوية حتى ينسيه كم صلى، فيقول النبي: إذا كان أحدكم قد وقع في ذلك فليصلي ركعتي سهو ثم يستعيذ بالله من الشيطان أو يتفل عن يساره ثلاثا حتى يذهب كيد الشيطان عنه.


وفي اللجوء إلى الله خير العلاج من الوسواس القهري، قال تعالى في أكثر من آية تدل على ذلك: « أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ»، ويقول أيضًا سبحانه: « الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ».


ويقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: « إن للشيطان لمة بابن آدم وللملك لمة، فأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر وتكذيب بالحق، ‏وأما لمة الملك فإيعاد بالخير وتصديق بالحق، فمن وجد ذلك فليعلم أنه من الله فليحمد الله، ومن ‏وجد الأخرى فليتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثم تلى قوله تعالى: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلا)».

الكلمات المفتاحية

الوسواس القهري.. كيف تعالجه؟ الوسوسة التخلص من الوسوسة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الوسوسة مرض عضال من أصيب به شُغل عن دنياه وأخراه؛ فالمريض بالوسواس يظل مترددا في خطواته لا يعلم هل فعل أم لا، ومن ثم فهو لا يقدم شيئا لنفسه ولا لمجتمعه.. والسؤال كيف يدفع هذا المرض عن نفسه، وهل يرفع عنه الحرج به في حالة الوسوسة؟