"الوسوسة" هل ترفع الحرج عنى .. كيف أدفعها؟

الأحد، 30 ديسمبر 2018 04:00 م
الوسوسة


الوسوسة مرض عضال من أصيب به شُغل عن دنياه وأخراه؛ فالمريض بالوسواس يظل مترددا في خطواته لا يعلم هل فعل أم لا، ومن ثم فهو لا يقدم شيئا لنفسه ولا لمجتمعه.. والسؤال كيف يدفع هذا المرض عن نفسه، وهل يرفع عنه الحرج به في حالة الوسوسة؟


الجواب:
يؤكد أمانة الفتوى بـ " إسلام ويب" أن الموسوس إذا تيقن أنه ترك ركنا أو واجبا كان عليه أن يتدارك ذلك النقص على الوجه المفصل في كتب الفقه، ومثله في ذلك مثل غير الموسوس إذا حصل عنده اليقين بالترك، وأما إذا لم يحصل له اليقين بالترك، بل كان ذلك مجرد وهم وشك وخيالات يلقيها الشيطان في قلبه ليفسد عليه عبادته.
وعلى طريق العلاج، نصحت بأن  الواجب عليه هو أن يعرض عن الوساوس جملة فلا يلتفت إلى شيء منها، لأن التفاته إلى الوسوسة يفتح عليه من أبواب الشر شيئا عظيما، ولأن استرساله مع الوساوس يفضي إلى الزيادة في العبادة بيقين، ولا يتم علاج الوساوس إلا على هذا الوجه.

وبالنسبة برفع الحرج عن المريض بالوسوسة، ذكرت "الأمانة" قوله تعالى: "وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ"، وقوله عز وجل: "لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا"، وقوله: "فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ"، كما ذكرت حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم".
 والآية المذكورة وهي قوله تعالى: وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ. قد تصلح بعمومها للدلالة على المقصود، فإن المبتلى بالوسوسة مريض، فهو مأمور بأن يتقي الله ما استطاع، ويفعل ما يقدر عليه، ثم هو غير مؤاخذ بما عجز عنه، وقد ذكر الله تعالى أنه رفع الحرج عن المريض في موضعين من كتابه، أحدهما في سورة الفتح، وهو في رفع الحرج عنهم في ترك الجهاد باتفاق، والثانية في سورة النور واختلف في سبب نزولها ومعنى الحرج المرفوع فيها على أقوال ذكرها ابن كثير رحمه الله، واختار السعدي رحمه الله أن الآية تعم كل حرج فهو مرفوع عنهم.

اضافة تعليق