العظيم.. اسم الله المتفرد به: "سبحان الله العظيم"

الخميس، 27 ديسمبر 2018 02:22 م
العظيم


قال تعالى: «هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ ۖ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ»، لله سبحانه وتعالى العديد من الأسماء التي يستحب الدعاء بها.


ومن أهم هذه الأسماء التي ورد عن فضلها الكثير والكثير، اسم الله العظيم، فلا أحد له العظمة والكبرياء إلا الله العلي العظيم، وهو القائل جل في علاه: «وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ»، وقال سبحانه أيضًا: «فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ».

 ويروي النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم عن رب العزة قوله في الحديث القدسي: «الكبرياء ردائي والعظمة إزاري، فمن نازعني واحدًا منهما قذفته في النار».

فابسمه العظيم، يتحدى الجبابرة، ويؤكد أنه فقط سبحانه جلت عظمته، من له الدوام، والقوة، ووحده تخضع له الرقاب وهي راضية، ووحده له التبجيل والتسبيح والعظمة والكبرياء، فهو القائل في حق نفسه سبحانه: «اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ» (النمل: 26).

ومهما عظّم البشر بعضهم بعضًا، إلا أن عظمة الله سبحانه وتعالى تفوق كل شيء، لأنه الوحيد الذي يتوكل عليه البشر ولا يخذلهم، قال تعالى: « عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ» (التوبة: 129).

ا كان في دعائه صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يردد: سبحان الله وبحمه سبحان الله العظيم، وهما يغفران جميع الذنوب، أيضًا هي ركن أساسي في الصلاة، إذ لابد للمصلي أن يقول أثناء ركوعه: سبحان ربي العظيم، تأكيدًا لحديث رسول الله عليه الصلاة والسلام: «وأما الركوع فعظموا فيه الرب».

وفي حديث آخر: «سبحان ذي الجبروت والملكوت والعظمة»، ومن تعظيم الله تعالى أن يترك العبد ما يحرمه الله ويتصور سبحانه أمامه دائمًا وفي كل وقت، قال تعالى: « ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ» (الحج: 32)، وقوله أيضًا سبحانه: «ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ» (الحج: 30).

اضافة تعليق