لو خيروك بين أمك وزوجتك وابنك.. مَن منهم تنقذه مِن الموت؟

الأربعاء، 26 ديسمبر 2018 11:03 م
444

في موقف صعب لايحسد عليه وقع شخص إندونيسي يدعى أودين أهوك يبلغ من العمر 46 عاما في حيرة بالغة وخيار صعب للغاية عندما اجتاحت أمواج تسونامي منزله في قرية واي مولي وحطمته تماما.  
ووفق صحيفة ديلي ميل كانت الحيرة تكمن في أن أمه وزوجته وابنه معرضون للموت وعليه أن يختار أحدهما لينقذه أولا خاصة أن الوقت لا يسعفه لإنقاذ الثلاثة في مرة واحدة أو حتى على مرات.
وكان أودين نائما عندما اجتاحت أمواج تونامي منزله فاستيقظ مذعورا وحاول جاهدا حتى وصل إلى أمه البالغة 70 عاما وابنه البالغ عاما واحدا ثم أبصر زوجته وهي على وشك الغرق في دوامة صنعتها الأمواج ووقتها وجد أنه بين خيار صعب فأيهم يهم بإنقاذه فاختار أن يسارع لإنقاذ زوجته.
وبالفعل نجح أودين في إنقاذ زوجته لكن والدته وابنه كانا قد ماتا وعثر على جثتيهما أسفل حطام المنزل.
وحول هذا الأمر قال أودين وهو يبكي: لم يكن لدي وقت كاف لإنقاذ أمي وابني.. أشعر بالندم الشديد لكن لا أملك إلا الأمل في أن يكونا راقدين الآن بسلام.
وكانت إندونيسيا قد شهدت أمواج تسونامي عنيفة تسببت في فوران  بركاني وأسفرت عن مقتل 429 شخصا وتشريد الآلاف.







اضافة تعليق