Advertisements

بهذه النصائح يدوم شهر العسل في حياتك

الأربعاء، 26 ديسمبر 2018 07:21 م
لار

يمضي شهر العسل سريعًا، ويعود الزوج إلى عمله بعد إجازة، والزوجة أيضًا إن كانت تعمل أو تبدأ في الإنهماك في رعاية البيت، ويحاول كلًا استمداد رونق شهر العسل بمشاعره وبهجته وزهوته، ويمكن أن ينجح الزوج والزوجة في ذلك بالفعل إذا ما قام كلًا بالتالي:

- تهتم الزوجة بالتفاصيل، والأشياء الصغيرة، بمعنى أن تحضر لها وردة أو قطعة من الشيكولاتة وأنت قادم من عملك، تبدي اعجابك بتغيير ما في ديكور البيت، مظهرها، تفتح لها باب السيارة، تسحب الكرسي خاصتها في المطعم، إلخ، فاجتهد في فعل ذلك ما استطعت.

- في حالة الشعور بالملل عندما يداهمك، اجتهد ألا تشعرها بعدم الإشتياق، كن عاطفيًا ورومانسيًا ما استطعت، وتصرف " كأنك " تفتقدها.

- الحب ( قرار)  يا عزيزي الزوج، فافعل أفعال تثبت أنك اتخذت قرارك بحبها، غازلها، امنحها حنانك، بثها رسائل حب بكافة الوسائل المتاحة.

- تصورك أن حياتك الجنسية مع زوجتك ستكون على شاكلة الأفلام الإباحية، أو المقاطع الأنيميشن التي تشاهدها كفيل بتدمير علاقتك الحميمة بها، فلا تضع تصورات معينة أبدًا لهذا الأمر ودعه ينساب فطريًا، كونا عاشقين لا ممثلين.

- لابد أن تختلف نظرتك لزوجتك عن نظراتك للنساء في محيطك، فهي التي تستحق وتحتاج للنظرة المعجبة بكل تفاصيلها الجسدية، ادخر نظرتك الشهوانية لها وحدها ولتكن تلك المعبرة عن الشوق لأنوثتها وجسدها، مما يثير مشاعرها تجاهك.

- تشاركا الحياة بالفعل، القرارات، الإهتمامات، الآراء، فلكل منكما رأي مختلف ولكنه لابد أن ينسجم في النهاية حتى لا تتسع الفجوة.

- تعتقد النساء أنها عندما تلمح لشيء معين تريده أو تحبه أن الزوج بالضرورة سيفهم، فحاول التقاط هذه الإشارات والتلميحات، فربما طبيعتها الخجل مثلًا من طلب ما تحتاجه، وفهمك سيدل على أنك مهتم بها بالفعل.

- اهتم بصحتك وصحتها، هندامك وهندامها، فأنت لو شعرت بضعف في الصحة أو نقص في العناية بالهندام فلن تشعر بالراحة، وكذلك زوجتك، ابقيا سويًا بخير حرصًا على صحة العلاقة.

- ليكن لكما حلم مشترك تعملان لأجله، وليساعد كلًا منكما الآخر لتحقيق حلمه الخاص، فمعنى ذلك هو التقدير والإهتمام كلًا بشريكه.

- التفنن في اختراع " مفاجأة " تسعد الطرف الآخر مما يساعد على استمرار صحة العلاقة.

- اللقاءات الغرامية لا ينبغي أن تتوقف بالزواج والإجتماع تحت سقف واحد، تواعدا بين الحين والآخر.

- اتقنا فن الإبتعاد قليلًا، فـ " المسافة " لا تعني الجفاء، ولا أن كلًا قد نسي الآخر أو أهمله، أو قطع علاقته به،  وإنما هي لزيادة اللهفة والإشتياق، وتقوية العلاقة، لتكن لكل مساحة خاصة مع الأصدقاء، الأهل، العمل.

- انتبه عزيزي الزوج  لـ " الوعود " فإذا وعدت فاعمل على التنفيذ، فكثيرًا ما تتسبب الوعود الكاذبة في انهيار العلاقة.

- " الفضفضة "، وأن يكون زوج للآخر مرفأ أمان يلقي عنده مخاوفه، قلقه، متاعبه، مشكلاته المستعصية، الهموم، بدون أي تخوف أو تحسب، اشعار كل طرف أنه محتاج للآخر ويجد عنده راحته مما يقوي العلاقة وليس العكس.

اضافة تعليق