Advertisements

زوجي يشتكي أنني لا أستطيع احتواؤه وأنا لا أدري كيف أفعل ذلك؟

الإثنين، 24 ديسمبر 2018 10:00 م
1120187211943432994242


كثيرًا ما أتشاجر مع زوجي ، وكنت أعتقد أن ذلك عادي ككل البيوت، ولكن زوجي دائمًا يقول لي أنت لا تستطيعين احتوائي ، وأنا لا أعرف كيف أفعل ذلك، فأنا أحبه، وأحاول ارضاؤه ومع ذلك هو يتهمني بعدم الإحتواء، ولا أعرف ما يقصد بذلك ولا يقوم هو بتوضيح ما يريد، يلقي هذه الكلمة " لا تحتويني " ويسكت، ماذا أفعل؟

الرد:
لا أعرف يا عزيزتي أي جزء وأي نوع من الإحتواء يطلب زوجك منك الإهتمام به، فأنت لم توضحي ذلك، ربما لأنه هو لم يوضح أيضًا لك ما يريد على وجه الخصوص، ويراك مقصرة فيه.
وعلى أية حال، فالزوج عمومًا يحتاج لأنواع عديدة من الإحتواء، وكذلك الزوجة، ولكننا هنا سنركز عليه باعتباره الشاكي وأنت تريدين حل المشكلة.
فهناك احتواء جسدي، وهذا احتواء كما يقولون " رايح - جاي " بمعني أن تهتمي باشباعه جسديًا في علاقتكما الحميمة، وأثناء الحياة العادية بالتلامس الدافيء الحنون، وأن تهتمي بمظهرك، ونظافتك الشخصية، وزينتك، وتلبية ما يحبه في ذلك كله، وهناك احتوائه عندما يخطيء ويعتذر، فتقبلي وتسامحي وينتهي الأمر ولا تتوقفي كثيرًا أو تقومين بلوم أو معاتبة إلخ، وأن تبادري أنت بالإعتذار في حال الخطأ وبذا تحتوين المشكلات ولا يتم تصعيدها، وإنما وأدها، أو تجاوزها.
ومن الإحتواء أيضًا ما هو ثقافي وفكري، ويكون ذلك بالإستماع، والإهتمام وتثمين آرائه وتقديرها، وايجاد مساحات مشتركة يمكن النقاش حولها وتشارك الإهتمام وادارة حوار.
وأخيرًا، وهو ما أعتقد أن زوجك يحتاجه، وهو احتواؤه انفعاليًا، فكثيرًا ما يحتاج الزوج من زوجته أن تهتم بمشاعره، وأن تتفهم نفسيته، ما يغضبه، ما يحزنه، وما يفرحه، وماذا تفعل عند غضبه، وكيف تعرف أنه غاضب ولماذا وكيف يهدأ ، وهكذا .
فابحثي في أيها يحتاج أكثر، واجتهدي في سدها جميعًا حتى يمكنك الحصول على حياة زوجية سعيدة ومستقرة وآمنة.

اضافة تعليق