فتاة: أدمنت العادة وكنت أصلي بلا اغتسال ثم تبت..فماذا أفعل؟

الأحد، 23 ديسمبر 2018 10:00 م
نادمة

أنا فتاة كنت أمارس العادة السرية منذ فترة حتى علمت حكمها وابتعدت عنها.. لكني أسأل عن حكم الصلاة ساعتها؛ إذ كنت أصلي دون أن أعلم أن الإفرازات التي تسبقها أو تتبعها توجب الغسل وكذا بالنسبة للاحتلام.. فماذا أفعل وما الصواب؟  

الجوب:
تؤكد أمانة الفتوى بـ" إسلام يب" أن الغسل لا يجب بمجرد الاحتلام ولا ممارسة العادة السرية، وإنما يجب بتحقق خروج المني، وصفة مني المرأة وهناك الفرق بينه وبين المذي الذي يسقبه فهو يوجب الوضوء لا الغسل.

وتضيف: فإذا تبين هذا، بأن تحققت من خروج المني الموجب للغسل فعليك أن تغتسلي، ولا تصح صلاتك بغير ذلك، وإن شككت في الخارج هل هو مني أو غيره؟ فإنك تتخيرين فتجعلين له حكم ما شئت على ما نفتي به.

وأردفت: بالنسبة للاحتلام فإن يرى الشخص في منامه أنه يجامع ونحو ذلك، وليس ذلك مما يحصل لكل أحد، فننصحك أن تدعي عنك الوساوس، ولا يلزمك الغسل إلا إذا تيقنت يقينا جازما أنه خرج منك ما يوجبه. 
وتنصح بترك المعاصي والابتعاد عن هذه المحرمات بمعالجة أسبابها، كما نذكِّر بخطورة الوساوس وضرورة تجاهلها وعدم الاسترسال معها.

اضافة تعليق