حتى لا تنسى.. كيف تحافظ على الأذكار يوميًا؟

الجمعة، 21 ديسمبر 2018 10:33 ص
هكذا تحافظ على الأذكار


لكل شخص مشاغله، بدءًا من استيقاظه صباحًا حتى ينهي يومه وينام، والغالبية منا يمر عليه اليوم دون أن يقوم ولو لدقائق معدودات بترديد الأذكار، على الرغم من عظم الثواب والأجر لمن يواظب عليها.

وحينما تسأله يتحجج بمشاغله الكثيرة، وأن الدنيا أخذته، فهل من سبيل لتذكيرنا بالأذكار من وقت لآخر؟، بالتأكيد من الممكن، لكن أولا يجب أن ندرك أهمية الأذكار في حياة كل مسلم.

الأذكار هي الرابط بين العبد وربه طوال اليوم، وهي التي يحصل من خلالها على دفعة قوية لاستكمال حياته ومواجهة أي ظروف مهما كانت، وهي أيضًا السبب الأساسي لأن يذكرنا الله فيمن عنده، قال تعالى: «فَاذْكُرُونِي أَذْكُـرْكُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ»، ويقول أيضًا: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا»، و«وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ».

والنبي صلى الله عليه وسلم كان يحث أصحابه دائمًا على الحفاظ على الأذكار، وكان يقول لهم: «أتحبون أن تجتهدوا في الدعاء قولوا: اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك»، فالدعاء أول الطرق للمحافظة على الأذكار.

والذكر هو الذي يبث في الإنسان حياة، ليست كالتي يعيشها سائر البشر، بل حياة مختلفة، حياة تدل على أن قلبه حي ممتلئ بالإيمان، يقول صلى الله عليه وسلم: «مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكر ربه ؛ مثل الحي و الميت».

لذا إذا نسي المسلم أن يقول ورد الأذكار، أن يردده فور استذكاره، كما عليه أن يدعو ربه دائمًا بأن يذكره إياه، كما سبين النبي صلى الله عليه وسلم.

أيضًا، قراءة القرآن وتحديد ورد يومي يجعل الإنسان منتبهًا دائمًا للمحافظة على الأذكار في كل يوم.

كما أنه من الممكن أن يكون هام الاتفاق بين الزوج وزوجته على ضرورة تذكير كل منهما للآخر حتى لا ينسيان، سواء هما أو أولادهما.

فالأذكار تعين على مكر الشيطان، ومنها: «أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله»، وأيضًا: «اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شرما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فأغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت».

وأيضًا: «سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر»، أما أفضل الذكر فـ«لا إله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير».

اضافة تعليق