تريد أن يوفقك الله في عملك.. إليك هذه الخطوات

الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 11:50 ص
كيف يوفقك الله

يتطلع كل إنسان، لتحقيق ما يربو إليه ويتمناه، ودائمًا ما يسأل الله عز وجل التوفيق، ولكن هل هناك شروط لتحقيق التوفيق، وكيف نسير عليها لنصل إلى مبتغانا؟.

فقد يرى الإنسان أن قدره مكتوب قبل خلقه، ولا شيء بيده يضيفه، ولكن لاشك فإن سعيه سوف يرى، وقد يغير الله عز وجل وهو القادر على ذلك، من حال إلى حال.

لكن ذلك يحتاج لجهد من التقوى وحسن الخلق والعبادة، والسعي بكل جد واجتهاد، قال تعالى: «وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا» (الطلاق: 4).

إذا أراد إنسان أن يصل لمبتغاه، عليه تقوى الله وطاعته، فحينها لاشك سيفوز ويوفقه الله، تأكيدًا لقوله تعالى: «وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا» (الأحزاب: 71).

بل إنه إذا أخلص في عبادته وطاعته لله، فقد يستعمله الله، وهنا مؤكد سيكون الاستعمال في الخير، وبالتالي تحقيق كل أمانيه.

فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أراد الله بعبد خيراً استعمله، فقال الصحابة رضوان الله عليهم، كيف يستعمله يا رسول الله؟ قال: يوفقه لعمل صالح قبل الموت».

أفضل الناس هو من طال عمره وحسن عمله، كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فمن ينصر الله في نفسه نصره الله على رؤوس الأشهاد، تأكيدًا لقوله تعالى: «إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ» (آل عمران: 160).

لذلك جعل الله سبحانه وتعالى الدعوة إليه هي أفضل الأعمال، قال تعالى: «وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ» (فصلت: 33).

لذا فمن يريد التوفيق في أمر من الأمور ما عليه إلا أن يحفظ الله، من يحفظ الله يحفظه، ويجده تجاهه، كما أكد على ذلك النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.
ومن أهم الأسباب التي يوفق بها الإنسان في تحقيق ما يصبو إليه، هي النية الصادقة، فإنما الأعمال بالبينات وإنما لكل امرىء ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه، ومن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله.

هكذا أكد وأوضح النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وهو ما يؤكد المولى عز وجل في قوله تعالى: « وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ» (ص: 26).

اضافة تعليق