علامة الحب والوفاء والإعدام.. هؤلاء أول من ارتدوا "الكرافتة" في التاريخ

الإثنين، 17 ديسمبر 2018 10:37 ص
من هم أول من ارتدوا الكرافتة من الشعوب



لا تكتمل أناقة الرجل وهو يرتدي "البدلة" إلا رابطة العنق، أو ما يسمى شعبيًا بـ "الكرافتة"، إلا أن الكثير لا يعرف متى ظهر رباط العنق لأول مرة، ومن أول من ارتدى هذه التقليعة من الشعوب.

يعد الرومان أول من ارتدى رباط العنق، حيث يعود تاريخها لهم، حينما  كانت تعتبر جزءا من الزي، وترمز إلى الانتماء لجماعة معينة، كما كان الخطباء في مجلس الشيوخ يرتدون أربطة عنق كالوشاح لأجل تدفئة الحلق أطلقوا عليه اسم "Fascalia".

أما "الكرافتة" بشكلها الحديث، فيعود تاريخها إلى بدايات القرن 16 ( 1618-1648) وهي فترة حرب الثلاثين عامًا التي وقعت بين دول شمال ووسط أوروبا.

ووقتها استخدم الجنود الكرواتيون رباط العنق او الكرفتة، وكانت عبارة عن وشاح ملفوف على العنق وبنفس الطريقة التي يلف بها ربطة العنق اليوم، حيث كانت تعلقها النساء في أعناق أزواجهن عند التحاقهم بجبهات القتال، كعلامةعلى الحب والوفاء.

واشتق الفرنسيون أصل كلمة (كرافات) من الكلمة (كروات) وقد كانت الحرب شديدة وعنيفة، لدرجة أن طريقة إعدام الكرواتيين كانت بتعليقهم بربطات العنق التي يرتدونها.

اهتم الفرنسيون بهذا الرباط بعدما كان علامة مميزة عند المرتزقة الكرواتيين، وتم إدراجها من ضمن الزي الرسمي للساسة والقادة الكبار في زمن لويس السادس عشر، و امتد استخدامها ليشمل عامة الشعب، وأطلق عليها الفرنسيون اسم "كرافات"، وتحدد طريقة ربط ربطة العنق أحيانا أناقة الشخص، حيث توجد لهاعدة طرق، فهناك ربطة العنق النسيجية، وربطة العنق المقلمة “المخططة” ومنها ربطة العنق الإنجليزية، وربطة العنق المنحنية “المقوسة”، وتسمى عند البعض (البابيونة)، وربطة ويندسور، وربطة فور إن هاند.

موضة متجددة

وبدأ الملك لويس الرابع عشر بارتداء ربطة العنق في عام 1646 حيث بدأت هذه المادة الجديدة من الإكسسوارت ثير الاهتمام في فرنسا، وشاع بين الرجال والنساء لف قطعة من القماش حول أعناقهم التي تأخذ كمية كبيرة من الوقت والجهد للترتيب.

وفي عالم ربطات العنق تشتهر الماركات الإيطالية، ثم الفرنسية، وتعد ربطة العنق موضة متجددة في عروض الأزياء العالمية، وقد دخلت في السنوات الأخيرة إلى عالم أزياء المرأة، فقدم المصممون موديلات نسائية تعتمد على ربطة العنق.

اضافة تعليق