خلق الأصنام.. كيف رد القرآن على ذلك؟

الأحد، 16 ديسمبر 2018 03:20 م
خلق الأصنام


أرجو تفسير قوله تعالى: "أم خلقوا السماوات والأرض" الطور: 36؟

يقول الشيخ الراحل عطية صقر، الرئيس الأسبق للجنة الأزهر، إن هذه آية من سورة الطور جاء قبلها قوله تعالى: "أم خلقوا من غير شىء أم هم الخالقون . أم خلقوا السماوات والأرض بل لا يوقنون" الطور: 35 ، 36.


وأضاف: من ضمن الأساليب التى ترد على المشركين الذين كذَبوا الرسول صلى الله عليه وسلم فى دعوته أن هناك إلهًا واحدًا خلقهم جميعًا، وأن الأصنام التى يعبدونها عاجزة عن خلق أى شىء.

فتستنكر الآية الأولى أنهم خلقوا من غير شىء أي من غير إله خلقهم وقدرهم، كما قال ابن عباس، ولم يعرفوا المادة التى خلقوا منها وهي ماء مهين سواه الله ونفخ فيه من روحه، فهل خلقوا هم أنفسهم أو خلقتهم الأصنام التى يعبدونها.


والآية الثانية تستنكر أن الأصنام خلقت أي شيء، بل هي نفسها مخلوقة وصنعها من يعبدونها بأيديهم، وأين كان هؤلاء الأصنام حين خلق السموات والأرض، وما داموا لم يخلقوا السموات والأرض ولم يخلقوا أنفسهم فبأي شيء يستحقون العبادة؟ إن المشركين لا يؤمنون بالحق الذى جاءهم به محمد-صلى الله عليه وسلم - ولا يوقنون بإجابة صحيحة عن هذه التساؤلات.

اضافة تعليق