لا مخاوف بعد اليوم: الرياضة في المساء لا تؤثر على النوم

الأحد، 16 ديسمبر 2018 01:42 م
jym_tmryn



كقالت دراسة سويسرية حديثة، إن ممارسة التمارين الرياضية القوية مساء، لا تؤثر سلبًا على نوعية وجودة النوم، على خلاف الاعتقاد السائد بأن ممارسة الرياضة في المساء له تأثير سلبي على النوم.


أطباء العلاج الطبيعي، يجب على الأشخاص القيام بما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة أسبوعيًا لتعزيز صحة الجسم والوقاية من الأمراض.

وقد يسأل الكثيرون، عما إذا كان بإمكانهم ممارسة الرياضة في المساء، إذا لم يكن لديهم وقت خلال ساعات النهار، أم أن هذا سيكون له تأثير سلبي على جودة نومهم.

ووفقًا لتوصيات باحثين بالمعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ، فإنه يسود اعتقاد واسع النطاق بأنه يمكن تحسين نوعية النوم عن طريق تجنب ممارسة الرياضة في المساء.

ولكشف حقيقة هذا الاعتقاد، راقب الفريق مجموعة كبيرة من الأشخاص، وقسموهم إلى مجموعتين، مارست المجموعة الأولى تمارين رياضية قوية خلال فترة 4 ساعات قبل الذهاب إلى الفراش، فيما لم تمارس المجموعة الأخرى أية أنشطة رياضية.

ووجد الباحثون – كما ذكرت الدراسة التي نشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية (Sports Medicine) العلمية - أن ممارسة الرياضة في الساعات الأربع قبل الذهاب إلى الفراش ليس لها تأثير سلبي يذكر على جودة النوم.

وأظهر الباحثون أن من لم يمارسوا الرياضة ليلاً قضوا 21.2% من وقت نومهم في نوم عميق، مقابل 19.9% ممن مارسوا الرياضة ليلاً.

واعتبروا أن الفرق بين المجموعتين صغير جدًا، مضيفين أن مراحل النوم العميق تعتبر مهمة بشكل خاص من أجل التعافي البدني.

وقالت الدكتورة كريستينا سبنجلر، قائد فريق البحث: "الدراسة أثبتت أن الرياضة في المساء لم يكن لها أي تأثير سلبي على جودة النوم".

وأضافت: "لم يتسبب التمرين المعتدل في حدوث مشاكل بالنوم، حتى عندما انتهى التدريب قبل 30 دقيقة فقط من موعد النوم".

وأشارت أن "التدريب القوي في غضون ساعة قبل النوم يعتبر استثناء من هذه القاعدة، وفقا للدراسة، لأنه النوع الوحيد من التمارين المسائية التي قد يكون له تأثير سلبي على جودة النوم".

وأفادت دراسات سابقة أن الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً، أي حوالي من 7 إلى 8 ساعات يوميًا، يحسن الصحة العامة للجسم ويقيه من الأمراض وعلى رأسها السمنة والفشل الكلوي.-

اضافة تعليق