ابني يخاف من كل شيء؟

الأحد، 16 ديسمبر 2018 12:48 م
ما هي أسباب خوف طفلي من كل شيئ


يخشى الطفل بالفطرة، الأماكن العالية والأصوات المرتفعة، وما دون ذلك، فهو خوف مكتسب من البيئة، ويكون للأسرة يد فيه، فعلى سبيل المثال، إذا طلبت الأم من ابنها عمل شيء معين، أو تنفيذ أمر ما، وفي حال رفضه تخوفه بحجرة الظلام، أو الحقنة وغيرها ما يزرع داخله شعورًا بالخوف من الظلام، ومن آلام الحقنة على الرغم من أنها تعمل على تخفيف الآلام.


ويعتبر خجل الأطفال من الأشخاص الغرباء أو الطارئ بسبب موقف ومكان جديد خجلاً طبيعيًا، لكن غير ذلك فهو يكون دليل على فقدان الطفل ثقته بنفسه وعدم قدرته على المواجهة، فيخشى التحدث مع أي شخص حتى لو يعرفه جيدًا، فهو لا يحب التواصل مع الناس بشكل عام.


وتقول الدكتورة سهام حسن، أخصائي نفسي وتعديل سلوك الأطفال، إنه يجب على الأم مشاركة الطفل فضوله والتعرف على كل شيء وتجريبه وحمايته في نفس الوقت، فإذا طلب أن يشاهد الشارع من "البلكونة" شاركيه ذلك، واحمه، حتى لا ينتظر دخولك للحجرة ويفعل ذلك دون علمك وحينها قد يعرض نفسه للأذى.



ويخاف بعض الأطفال من العرائس في المحلات وأعياد الميلاد، بسبب نقل الأم صورة ذهنية خاطئة عنها، أو بسبب رؤيته لأفلام "كارتون" مرعبة، وبالتالي ترسخت في ذهنه فكرة الخوف منها وعممها على كل ما يتشابه معها.


والأمهات تقع في خطأ كبير عندما يقوم بإخافة الطفل بوالده: "إذا فعلت ذلك سأقول لوالدك"، ما يزيد الفجوة بينه وبين والده ويشعره بالخوف والرهبة تجاهه، وقد يصل الأمر للكره، لأنه يراه مصدر الخوف والرهبة فلا يريد أن يراه ويتعامل معه.



وتربية الطفل على الخوف والترهيب يفقده الثقة في نفسه ويجعله غير قادر على المواجهة، فيحتاج إلى الاستعانة بأي شخص حتى إذا كان أضعف وأصغر منه.



اضافة تعليق