بالصور| دعاة الأزهر على المقاهي وفي السجون

الأحد، 16 ديسمبر 2018 11:53 ص
WhatsApp Image 2018-12-16 at 10.23.57 AM



على المقاهي، وفي مراكز الشباب والنوادي، وداخل السجون، ومعسكرات قوات الأمن، تنوعت القوافل الدعوية التي ينظمها مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، والتي تستهدف إيصال صحيح الدين إلى المواطنين، والرد على تساؤلاتهم واستفساراتهم في كل ما يتعلق بشئون الدين.

وخلال العام الجاري، توسع الأزهر العام في تنظيم المقاهي الثقافية في مختلف المحافظات المصرية، ليصل عددها إلى (9674) مقهى ثقافي خلال عام 2018، بعد النجاح الذي حققته منذ إطلاقها في عام 2016.


وقال الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن فكرة المقاهي شهدت قبولًا كبيرًا من جانب المواطنين باعتبارها تقدم رسائل توعوية بشكل يلائم بعض فئات المجتمع من رواد تلك المقاهي".

وأشار إلى أن هذا الأمر "يحقق تأثيرًا جيدًا في عملية التواصل مع الجماهير، من خلال معايشة قضايا وهموم المواطنين وتبسيط المعاني لهم وبعث الأمل في نفوسهم، وإحياء القيم الإنسانية المهجورة في حياة الناس، واستعادة قيم التراحم والمحبة والشهامة والمروءة والتكافل وحب الوطن، وغير ذلك من القيم التي يحتاجها كل مواطن خاصة في هذه المرحلة الراهنة".


وذكر، أنه المجمع عقد خلال عام 2018 نحو 24566 ندوة ثقافية في معسكرات الأمن المركزي وأقسام الشرطة والسجون، ومراكز الشباب والنوادي، لتحقيق مزيد من التواصل في إطار خطة المجمع التوعوية للتواصل مع جميع المواطنين في مختلف أماكن تواجدهم.


وأوضح عفيفي، أن "تلك الندوات تنوعت لقاءاتها لتشمل العديد من الموضوعات المهمة التي يحتاج إليها جنود الأمن المركزي مثل: الحفاظ على الوطن ومقدراته، وفضل التضحية في سبيله، وشرف الجندية وأهميتها، مع بيان كذب وتضليل جماعات العنف والتطرف".

وذكر أن "الندوات التي عقدت في أقسام الشرطة والسجون ومراكز الشباب والنوادي ركزت على أهمية القيم الأخلاقية والإنسانية، ودعم مبادرات التعايش المشترك، والتركيز على المشتركات الإنسانية وبيان أثرها في التعايش السلمي بين الناس، بالإضافة إلى جوانب مهمة في حياتهم كتعزيز الثقة بالنفس وتنمية الذات والإحساس بالمسئولية إلى غير ذلك من القدرات النفسية التي تجعلهم أكثر قدرة على المواجهة والحفاظ على أنفسهم".

اضافة تعليق