قبل النوم.. هكذا تتخلص من ذنوب اليوم

الخميس، 13 ديسمبر 2018 02:36 م
قبل النوم

منذ أن تصحو، وحتى تنام، هناك ساعات طويلة تمضيها في حراك وعمل، واختلاط بالناس، والتعرض لمواقف قد تكون سببًا في عصبيتك، أو حتى التشاجر، أو أي أمر قد يبدو بسيطًا لنا، لكنه يكبر ويتضخم إذا تراكم.

مهما يكن من أمر، اعتد في نهاية اليوم أن تستغفر من ذنوبك، وأن تتراجع عما وقت فيه من أخطاء،  فقد علمنا الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، كلمات لو حافظ عليها كل مسلم لنام مطئمن البال، وربما رفعت عنه ذنوبه.

يقول عليه الصلاة والسلام: «من قال حين يأوي إلى فراشه، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، غفرت له ذنوبه أو خطاياه، وإن كانت مثل زبد البحر».

فالنوم لاشك آية من آيات الله عز وجل، قال تعالى: «  وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَابْتِغَاؤُكُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ» ، وقال أيضًا في حكم آياته: «وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا»، وبما أنه يأخذ من عمر الإنسان الكثير، إذ أن ثلث عمر الإنسان تقريبًا يقضيه في النوم، فقد اهتم الإسلام الحنيف به وأعطاه الكثير من الاهتمام.

ولم يترك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرصة إلا ودعا لتعلم بعض الكلمات التي يقولها عند نومه، ومن ذلك قوله: «يا فلان إذا أويت إلى فراشك فقل: اللهم إني أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، وبنبيك الذي أرسلت، فإنك إن مت من ليلتك مت على الفطرة، وإن أصبحت أصبحت على خير».

أيضًا، روى أنس ابن مالك رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من قال إذا أوى إلى فراشه، الحمد لله الذي كفاني وآواني،  والحمد الذي أطعمني وسقاني، والحمد لله الذي منّ عليّ فأفضل، فقد حمد الله بجميع محامد الخلق كلهم».

اضافة تعليق