الغيرة والشك .. كيف أفرق بينهما؟

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 10:00 م
الغيرة

أن يكون للإنسان مشاعر يشعر بها بالآخرين، فهذا شيء جميل، بخلاف المتبلد جامد الحس الذي لا يبالي.
الغيرة، والحب والكره والشك أيضًا مشاعر متناثرة يتصف بها الإنسان أحياناً في علاقته بالآخر، ولكي يكون الإنسان متزنا إيجابي المشاعر ينبغي أن يضبط مشاعره حتى لا تخرج سلبية.
الغيرة، والشك صفتان بينهما تلازم كبير لاتساع مساحة التقائها معًا، لكن الغيرة لها وجهان أحدهما إيجابي فهي في الأساس نابعة عن علاقة حب مع طرف آخر ويخشى عليها كما يخشى أن نخسره؛ فيدفع هذا الحب لمحاولة إحاطة الطرف الآخر بمشاعرك فلا تقبل الغير أن يشارك فيه بسهولة وبالمساحة التي تسمح بها.
"الغيرة" في أصل وضعها إحساس نبيل وشعور جميل مادمت لا تقيد حركة طرفك الآخر، ولم تصل لحد تحجيم أحاسيسه ومصادرة تعاملامته مع الغير.
فإن وصلت لهذه الدرجة صارت الوجه الآخر من الغيرة وهو الجانب السلبي الذي سرعان ما يتحول لسلوك عدواني يبدأ بتتبع حركته والتجسس عليه  والظن فيه وعدم تفهم أعذاره وطبيعته، ثم تتعالى وتتزايد حتى تصل لمحاولة اتهامه ربما بما ليس فيه وهذ هو (الشك).
فالشك إذًا تطور للوجه القبيح من الغيرة، وهو صفة مذمومة نها عنها الله وحذر منها علماء النفس كونها تولد سلوكًا عدوانيًا دفينًا سرعان ما يخرج فيوتر العلاقات ويورث الخلافات والنزاعات.

اضافة تعليق