لا تتدخلي بينهما.. عنادك يزيد من قسوة زوجك على ابنه

السبت، 08 ديسمبر 2018 01:51 م
قسوة-الأب-تفقد-الابن-الثقة-بنفسه



زوجي شديد العصبية، ذو طبع حاد، أخشى منه على أولادي خاصة عندما يخطئون، أعلم أن ذلك خطأ، لكني عادة ما أدافع عنهم أمامهم لتجنب قسوته عليهم؟
(م. ح)




تجيب الدكتورة رضا الجنيدي، المدربة والاستشارية الأسرية:

لابد أن تعلمي عزيزتي جيدًا، أن الأب مهما تكون شخصيته وطباعه، فهو يحب أن يهابه الأبناء، لا يمكنك أن تهزي صورته أمامهم وتعانديه وتتشاجري معه، لحماية أبنائك، لأنهم سيعتادون على ذلك، وسيزداد الأمر سوءًا حتى يصعب عليك أن تسيطري عليهم، وقد يزيد عنادك عناد الأب ويزيد قسوته على الأولاد حتى يهابوه.



وقسوة الأب الناتجة عن عنادك وسوء تصرفك، ستشعر الابن بعدم حب والده له، وسيؤثر ذلك بالسلب على نفسيته، وسيجعله يأخذ موقفًا من والده، وسيعاني من بعض الصراعات النفسية الداخلية.



 ومن الضروري أن تعلم الأم الابن كيفية التعامل مع الأب في وقت عصبيته، وكيفية تجنب آثارها، علمي أولادك ألا يتحدثوا في وقت عصبية الأب حتى لو كان الحق معهم احترامًا له، وأن يشرحوا له الأمر بعد أن يهدأ، وذلك بحدود وأدب، ودورك أنت تكون حمامة السلام بين الأب والابن، وتوضحي لزوجك أنك فهمت ابنك خطأه.



اكسري حاجز خوف ابنك من والده بحديثك عن حب الوالد له، سواء في وجود الأب، أو عدم وجوده، وقومي بنفس الشيء مع الأب حتى تقللي من حدة طبعه.



فالأب القاسي يمحو شخصية الطفل، ويجعله غير قادر على الشعور بعدم الثقة، ابدأي معه بتعزيز ثقته بنفسه بأمور ينجح فيها.

اضافة تعليق