حتى لا تقع ضحية للدجالين.. كيف ترقي ابنك وزوجتك الرقية الشرعية؟

السبت، 08 ديسمبر 2018 12:03 م
قبل أن تقع ضحية للدجالين




يتعرض الكثير من البسطاء للنصب من قبل مدعي التدين والعلم، الذين ينتشرون في بعض مساجد آل البيت والمساجد الأخرى، نتيجة بعض الابتلاءات التي يبتلى به البعض، من سحر أو مرض نفسي، أو شعور بالحسد والضيق، وعدم التوفيق، الأمر الذي يستغله هؤلاء الدجالون، ويجعلونه سبيلاً لنصب فخاخهم، والتلاعب بأصحابا هذه الابتلاءات.


والضحايا غالبًا يكن من النساء، التي يلجأن للدجالين، من أجل طلب الشفاء، من خلال إقناعها بأن ما تتعرض له هو نتيجة الحسد أو أن بها مس شيطاني، أو أن ابنها قد يكون محسودًا، فتقع أسيرة لدى هذا الشخص.


وحتى تمنع نفسك أو زوجتك من أن تكون ضحية لمثل هؤلاء الدجالين، فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم ببعض الأدعية وآيات الذكر الحكيم التي تحصن بها نفسك وأولادك، دون اللجوء لأي أحد.


والطريقة الصحيحة لرقية الطفل الصغير، أو رقية النفس لحفظه وتحصينه هي ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله بحفيديه الحسن والحسين رضي الله عنهما.


فقد روى البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ: إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ".



ويستحب كذلك في رقية الأولاد قراءة المعوذتين عليهما، ومسح أجسامهم أثناء القراءة، أو قراءتهما بين الكفين ثم النفث فيهما بريق خفيف لتمسح أبدانهم بما تصل إليه اليد، أو قراءتهما في الماء ومسحهم أو تغسيلهم به، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُعَوِّذُ نفسه وغيره بهما.

فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَعَوَّذُ مِنَ الجَانِّ وَعَيْنِ الإِنْسَانِ حَتَّى نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ ، فَلَمَّا نَزَلَتَا أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَاهُمَا".


والنفث بالريق مع المعوذتين مأخوذ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم قبيل النوم، فقد كان يقرأ بهما في كفيه وينفث ثم يسمح جسده الطاهر بهما، فلما مرض كانت عائشة تفعل ذلك له، مما يدل على أن الصغير يمكن أن تنفث له أمه بالمعوذتين وتمسح بهما عنه.


فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ نَفَثَ فِي كَفَّيْهِ بِـ " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ" وَبِالْمُعَوِّذَتَيْنِ جَمِيعًا، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا وَجْهَهُ وَمَا بَلَغَتْ يَدَاهُ مِنْ جَسَدِهِ. قَالَتْ عَائِشَةُ: فَلَمَّا اشْتَكَى كَانَ يَأْمُرُنِي أَنْ أَفْعَلَ ذَلِكَ بِهِ"، رواه البخاري.


كيف ترقي الأام ابنها؟


تضع الأم يدها على وجنة الطفل ويُشترط الطهارة.


 قراءة الفاتحة ثلاث مرات. قراءة آية الكرسي ثلاث مرات. قرءة أوّل خمس آيات، وآخر آيتين من سورة البقرة.


 قراءة المعوذتين ثلاث مرات لكل منها.



قرءاة الأدعية المتعلّقة بالعين والحسد مثل: بسم الله أرقيك من كلّ شيء يؤذيك، أعوذ بكلمات الله التامّة من كل شيطان وهامّة، ومن كل عين لامّه ( ثلاث مرات).


 أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن برّ ولا فاجر من شر ما خلق، وبرأ وذرأ ومن شر ما ينزل من المساء، ومن شر ما يعرج فيها، ومن شرّ ما يخرج من الأرض، ومن شر ما يكمن فيها ومن شر فتن الليل والنهار، ومن شر كلّ طارق إلا طارق يطرق بخير، يا رحمن يا رحيم ( ثلاث مرات).



 اللهم ربّ الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلاّ شفاؤك شفاءً لا يُغادر سقماً( ثلاث مرات). بسم الله أرقيك من كلّ شرّ يؤذيك، ومن شرّ كل نفس وعين كلّ حاسد الله يشفيك (ثلاث مرات). اللهم اذهب حرّ العين وبردها ووصبها( ثلاث مرات).

اضافة تعليق