الخير فيما يختاره الله.. أحسن الظن بخالقك

السبت، 08 ديسمبر 2018 09:26 ص
الخير فيمن يختاره الله


مهما امتلك الإنسان من عقل، فإنه قاصر عن أن يحدد له أي يكون الخير، نعم هو يدله إليه، لكنه لا يحيطه بكل شيء، فلا ندري أي أرض وأي قلب، وفي أي قرار يكون الخير لنا، لكننا نؤمن الخير فيما اختاره الله لنا.

عليك دائمًا اللجوء إليه سبحانه ودعائه وأن ترجوه بأن يرزقك كل خير، وأن يدلك إلى الطريق المستقيم، وأن يبعدك عن كل ما يغضبه، وسيستجيب لك مادام الدعاء من القلب وصادقًا، فضلاً عن أن طعامك وشرابك حلال.

يقول تعالى: « وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ» (غافر:60)، فإنه حتى لو منعك فاعلم أنما ما منعك إلا ليعطيك وإن أعطاك فاعلم أنما أعطاك لحكمة، وفي الحالتين عليك بأن تؤمن بأن الله لن يختار لك إلا الخير.

وليعلم كل إنسان أنما كل ما يصيبه إنما هو بقدر قدره الله عز وجل، لذا فإن المؤمن أمره دائمًا كله خير إذا أصابه خيرا اطمأن به وشكر فكان خيرا له، وإذا أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له.

يقول تعالى: «مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُور» (الحديد: 22، 23).

ما من أمر في هذه الحياة الدنيا إلا في كتاب وبحكمة وتقدير المولى سبحانه وتعالى، وكل ما عليك هو الرضا والإيمان بالقضاء والقدر أيًا كان.

وقد ضرب الله عز وجل الكثير من الأمثال في القرآن الكريم، ليعلم المسلمين أنهم إذا وثقوا فيه كانت النتيجة كل الخير، أما إذا حادوا عن الطريق فإن الله سيعاقبهم بما يفعلون.

فهاهم بني إسرائيل حينما استسقوا الله أثناء هروبهم من فرعون سقاهم وآواهم، قال تعالى: «وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ» (البقرة:60).

ولكنهم ما لبثوا أن عادوا إلى غيهم ونسوا الله فعاقبهم وأنزل عليهم التيه في الأرض، قال تعالى: «كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ» (البقرة:216).

اضافة تعليق