دعاء استفتاح الصلاة هل سمعت عنه.. هذه صيغه

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 09:00 م
دعاء الاستفتاح

ورد عن النبي الكريم اكثر من صيغ لما يسمى دعاء الاستفتاح.

ودعاء الاستفتاح هو الدعاء الذي يقال بعد تكبيرة الإحرام وقبل القراءة، وهو من الأذكار المسنونة، ومن هذه الصيغ ما يلي:


الصيغة الأولى: وقد ثبتت بما روي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: (كان الرسولُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يسكُتُ بينَ التكبيرِ وبينَ القراءةِ إسكاتَةً - قال أحسبُهُ قال هُنَيَّةً - فقلتُ: بأبي وأمي يا رسولَ اللهِ، إسكاتُكَ بينَ التكبيرِ والقراءةِ، ما تقولُ؟ قال: أقولُ: اللهمَّ بَاعِدْ بيني وبينَ خطايَايَ، كما باعدتَ بينَ المشرقِ والمغربِ، اللهمَّ نَقِّنِي من الخطايَا كما يُنَقَّى الثوبُ الأبيضُ من الدَّنَسِ، اللهمَّ اغْسِلْ خطايَايَ بالماءِ والثلجِ والبَرَدِ).
الصيغة الثانية:
 وهذه هي أصحُّ ما ورد في الدعاء بعد تكبيرة الإحرام، وهي: (وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماواتِ والأرضِ حنيفًا وما أنا من المشركين، إنَّ صلاتي ونسُكي ومحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين لا شريك له وبذلك أُمِرتُ وأنا من المسلمِين، اللهمَّ أنت الملكُ لا إله إلا أنت أنت ربى وأنا عبدُك، ظلمتُ نفسى واعترفتُ بذنبى، فاغفرْ لى ذنوبى جميعًا إنه لا يغفر الذنوبَ إلا أنت، واهدِني لأحسنِ الأخلاقِ لا يهدي لأحسنِها إلا أنت، واصرِفْ عني سيِّئَها لا يصرفُ عني سيِّئَها إلا أنت، لبَّيك وسعدَيك، والخيرُ كلُّه في يدَيك، والشرُّ ليس إليك، أنا بك وإليك، تباركتَ وتعالَيتَ، أستغفرُك وأتوبُ إليك...".


الصيغة الثالثة:

وهي من أشهر الضيغ لدى الناس: (سبحانَك اللهمَّ وبحمدِك، تباركَ اسمُك، وتعالى جدُّك، ولا إلهَ غيرُك).
والمسلم مخير باختيار أيا من هذه الصيغ الصحيحة فقد وردت جميعها عن النبي، والأفضل والأزيد في الأجر أن يبدِّل بين تلك الصيغ من وقتٍ لآخر، فيجمع الخير كله.

اضافة تعليق