أغيثوني الصفحة تحتاج "نكز".. هل في معاونته ثواب؟

الخميس، 06 ديسمبر 2018 04:00 م
نكز

استغاثات كثيرة تصل لحد التوسل لإدراك صفحة الفيس من الانهيار يطلبها البعض من أصدقائه حتى يساعدوه.

برغم أن هذه الأمور محدثة فإن الإسلام يدعو من قديم إلى الأخلاق مطلق الأخلاق ومساعدة الغير، فليس معنى كونها (صفحة فيس) أن تتركه وتتغافل مساعدته.. لكنك تؤجر بنيتك.
وعلى المسلم ان يكون واعيا فيمن يساعده فإن كانت صفحته هذه تنشر الخير وتنفع الآخرين فإن في مساعدته نشر للخير تؤجر عليه بمقدرا من انتفع بهذا الخير، وهنا تلزم المساعدة والإسراع بعمل نكز أو غيره مما يساعد صفحته في الظهور وحل مشكلتها.

ويكون عملك في هذا إغاثة ملهوف ودعوة للخير وتؤجر عليه، لكنها لو كانت على العكس فهي مليئة بالمخالفات فتجاهلها والإعراض عنها هو الأولى وليس عليك وزر في ذلك، وهذا معنى قوله تعالى: "وتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ..".

فالإغاثة الملهوف لا علاقة لها بزمان ولا مكان بلا ولا علاقة لها بدين المستغيث فإن من استغاثك أغثتَه راجيا الأجر من الله شريط ألا يكون في هذا معاونة على الإثم ونشر الفسوق.

اضافة تعليق