أرعى أمي المريضة.. فهل أترك أطفالي بمفردهم في المنزل؟

الأربعاء، 05 ديسمبر 2018 12:58 م
هل يمكن ترك أطفالي بمفردهم في المنزل لرعاية أمي المريضة


 أنا أم لطفلين أكبرهما 12عامًا، والصغيرة 8 سنوات، بعد مرض والدتي أصبحت ملتزمة بشكل أكبر عن رعايتها والاهتمام بها، فأذهب لها منذ الصباح الباكر، لكنهما يرهقانني ويزعجانها، فهل يمكنني أن أتركهما في المنزل بمفردهما أم سيؤثر ذلك على نفسيتهما فيما بعد؟


تجيب الدكتورة سهام حسن، أخصائي علم النفس والكلام وتعديل السلوك وأخصائي اضطرابات النطق والكلام:

عادة لا يكون الطفل حتى 12 عامًا، مؤهلًا لأن يترك بمفرده في المنزل، فهو يكون في أمس الحاجة إلى الاهتمام والمتابعة والإشراف، لكنه ليس بأمر مسلم به، فهناك أطفال يمتلكون عقولاً كبيرة ولديهم من الوعي والقدرة ما يجعلهم يتحملون المسئولية.


ومن الضروري أن تعرف الأم مدى وعي طفلها، وكيفيّة تعامله مع المسؤوليات، وهل لديه القدرة على رعاية نفسه وإخوته أم لا؟.

 وهناك أمر آخر يجب على الأم أخذه بعين الاعتبار وهو المدة التي ستتغيب فيها عن المنزل، فبعض الأطفال يستطيعون البقاء وحدهم لبضع ساعات، ولكنهم سيملون إذا طال الوقت عن ذلك، ولاختبار مدى استعدادهم أجيبوا عن الأسئلة التالية: بنعم أو لا.

 -هل يلتزم طفلك بالقواعد التي ستضعينها؟

-هل هو عقلاني بقراراته؟

-هل لم يخطأ أو خرب شيئًا عندما تركته لفترات وجيزة من الزمن في الماضي؟

-هل هو قادرة على الرد على الهاتف وفتح الباب عندما يرن الجرس أو إعداد الطعام لنفسه؟

-هل لديه الانضباط الذاتي الكافي لينجز واجباته المدرسية من دون إشرافك؟

-هل يستوعب ويفهم تعليماتك وكلامك جيدًا؟

-هل يحب أن يبقى وحده في المنزل؟

 إذا كانت الإجابة ب "نعم" على معظم هذه الأسئلة، فهذا مؤشر جيد إلى أن طفلكم مسؤول وناضج بما فيه الكفاية للبقاء في البيت بمفرده وقادر علي تحمل المسئولية.

اضافة تعليق