" مبروك جالك بنت ".. كيف ستربيها؟

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 09:42 م
تنزيل (1)


يسعد الكثيرون بمولد " بنت " ولكنه لا يعرف كيف يتعامل معها، وهل تختلف تربية الذكور عن الإناث؟
بالطبع يحتاج الأمر لكثير من الإطلاع والمعرفة لما تحتاجه تربية البنات فطبيعتهن كما خلقها الله تتطلب ذلك، ومن هذه الإرشادات في هذا السياق:

1- عادة تكون الفتيات هادئات، لذا يمكنها التركيز،  فتجد الفتاة جالسة ولكنها تصنع شيئًا عملًا  يدويًا، أو ترسم مثلًا، أو تستذكر لأكثر من ساعة بدون ملل على العكس من الذكور فهم غالبا يشعرون بالملل سريعًا وكثيروا الحركة .

2- تطور الإناث أسرع من الذكور في النمو، المشي والزحف والكلام والحركات وغيرها.

3- الإناث أكثر حذرًا، لا تخاف عليهن من التهور في الأفعال كما لدى الذكور، هن يتحسبن قبل الإقدام، ولا يعشق التجريب كثيرًا كالذكور.

4- الإناث متفوقات لغويًا وهن صغيرات، تجد الفتاة تحب الحديث كثيرًا والإسهاب بعكس الذكور، لذا تحتاج الصبر والإنصات .

5- الجمال يحتل منزلة متقدمة ، خاصة، لدى الفتاة، لذا لابد من تعزيز ثقتها بنفسها في هذا السياق، والإهتمام بحالتها الجمالية والعناية بنظافتها الشخصية وزينتها وأناقتها، وتفهم ذلك.

6- تتمتع الفتيات بطاقة وطموح عال، خاصة في هذه الأجيال التي تتوافر لها وسائل تكنولوجية لم تكن متاحة من قبل، فينبغي احتواء هذه الطاقة وتفعيلها.


7-  الجانب العاطفي لدى الفتاة مهم، تتمتع بوفرة وغزارة ورقة واحساس مرهف يحتاج من الوالدين مراعاة، وتفهم، ولطف.


8- العلاقة مع الأم لها خصوصيتها نظرًا للتقارب الأنثوي، وهذه فرصة عظيمة للمصادقة بين الأم والبنت، والعلاقة مع الأب مميزة لو أحسن استغلالها كأول رجل ونموذج للرجولة في حياتها.

اضافة تعليق