روشتة السعادة لطفلك

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 02:07 م
كيف أجعل طفلي سعيدًا



يظن البعض أن سعادة الطفل سهلة ودائمة، بحكم أنهم أطفال ليس في دماغهم شيئ ولا مسؤوليات ولا مشاغل، ويفرحون بأي شيء، وهذا غير صحيح فسعادة الطفل لا تأتي من تلقاء نفسها، وإنما تحتاج إلى مجهود وتعب خاصة من قبل الأهل.


ويحتاج الطفل حتى يكون سعيدًا للمديح، والذي هو بالنسبة للأطفال بمثابة غذاء للروح. لأنه يرفع من معنوياتهم، وعلي كل أم وأب أن يتفهما جيدًا متطلبات أولادهما، وفق أعمارهم، فمثلًا الطفل وعمره لا يتعدي العام فإن قطعة شوكولاته تجعله شديد السعادة.


وتقول الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية، إنه "يجب أن تتضمن لغة الحوار بين الأهل والابن - خاصة إذا كان طفلًا - الضحك والهزار، فهذا الأسلوب يساعد على فهم ما يحتاجه".


والسعي لجعل الطفل سعيدًا يجعل منه طفلاً مدللًا، فعلى الأم والأب أن يدخلا السعادة في قلوب أبنائهما دون عناء وتعب، والطفل يفهم ويدرك جيدًا، فإذا شعر أنك سعيد فإنه سيشعر بالسعادة، والعكس صحيح إذا رأى أنك حزين فإنه سيحزن أيضًا.




لا تعاقب طفلك على فشله، فهذا الفشل سيكون لا محالة سببًا في نجاحه، ولا تطالبه بما لا قدرة له عليه، ولا تضغط عليه وتتعصب إذا فشل في أمر من الأمور، وشعور الطفل بأنه قادر على إنجاز الأشياء والمسؤوليات يمنحه السعادة.

اضافة تعليق