من صور رحمة النبي بالحيوان.. "من فجع هذه بولدها؟"

الثلاثاء، 04 ديسمبر 2018 11:56 ص
لا تقتلوا الهرر


أرسل الله تعالى، النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ» (الأنبياء: 107)، ومن أبرز رحماته، رحمته بالحيوان، فقد نهى عن الاعتداء على الحيوانات أو ترويعها، وزجر أصحابه لما فعلوا ذلك.

عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: «كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فانطلق لحاجته فرأينا حمرة (أي طائر) معها فرخان.. فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة تعرش.. فجاء النبي صلي الله عليه وسلم فقال: من فجع هذه بولدها؟، ردوا ولدها إليها، ورأى قرية نمل قد حرقناها، فقال: من حرق هذه؟ قلنا: نحن، قال: إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار»، فأي رحمة هذه إلا إذا كانت رحمة نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم.

وهناك من الروايات الكثيرة التي تكشف مدى رحمته عليه الصلاة والسلام على الدواب، ومنها الجمل الذي بكى له واشتكى له صاحبه، إذ يروي عبد الله بن جعفر رضي الله، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرّ إليه حديثًا لا يحدث به أحدًا من الناس ذات يوم، قال: دخل النبي حائطًا لرجل من الأنصار فإذا جمل، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حن وذرفت عيناه، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه، فسكت، فقال: من رب هذا الجمل؟ لمن هذا الجمل؟ فجاء فتى من الأنصار فقال: لي يا رسول الله. فقال: أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها؟ فإنه شكا إلي أنك تجيعه وتدئبه.


وانظر إلى رحمته عليه الصلاة والسلام أن يبكي جزع النخلة بعد أن تركه وصعد إلى منبر صنعه له الصحابة، إذ يروى جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم، «كان يقوم يوم الجمعة إلى شجرة أو نخلة، فقالت امرأة من الأنصار، يا رسول الله، ألا نجعل لك منبرًا؟ قال: إن شئتم. فجعلوا له منبرًا، فلما كان يوم الجمعة دفع إلى المنبر، فصاحت النخلة صياح الصبي، ثم نزل النبي صلى الله عليه وسلم فضمه إليه، تئن أنين الصبي الذي يسكن، قال: كانت تبكي على ما كانت تسمع من الذكر عندها».

لكن وسط كل ذلك دعا النبي صلى الله عليه وسلم لقتل بعض الحيوانات لما لها من أذى، حيث قال عليه الصلاة والسلام: «خمس من الدواب كلهن فواسق يقتلن في الحل والحرم.. الغراب والحدأة والفأرة والحية والكلب العقور».

اضافة تعليق