فيديو| مؤذن بين الحياة والموت.. لن تصدق ما يفعله

الأحد، 02 ديسمبر 2018 03:04 م


"المؤذنون أطول الناس أعناقًا يوم القيامة"، تشريف عظيم من الله تعالى للمؤذن الذي يدعو الناس إلى الصلاة في اليوم خمس مرات، فما أعظمها من مهنة، وما أعظمة من أجر.

ومن البشريات للإنسان أن يرزقه الله ذكره، حتى لو كان في غير وعيه، فإنما يدل ذلك على تعلق القلب به سبحانه.

فقارئ القرآن، لا يفارق لسانه قراءة القرآن، والمؤذن لا يتوقف عن ترديد الأذان، وهو ما يظهر في مقاطع فيديو متداولة، أحدثها ذلك المقطع الذي يظهر فيه مؤذن سعودي، وهو يؤذن للصلاة أثناء اشتداد المرض عليه.


ويظهر الشيخ علي عمر زيلعي الشاعري وهو أحد المؤذنين الكبار بمنطقة "البرك" التابعة لـ "عسير"، جنوب غربي السعودية على ناقلة في أحد المستشفيات، وهو يردد الأذان، كما اعتاد ولكن هذه المرة وهو مريض بين الموت والحياة.

وأثار المقطع تعليقات واسعة على موقع "تويتر".

وعلق أحد المغردين: "هؤلاء هم شيبان التوحيد يصلون كل الصلاوات والنوافل في وقتها بعضهم لم يتعلم ولا يقرأ ولايكتب ومع هذا يحفظ القراءن شبوا وشابوا على الدين وعرفوا الله حق المعرفة فقدوره حق قدره، عليهم تذرف الدموع وتحزن القلوب فرحيلهم فقد عظيم ونقص لايسد".

وبينما علق مغرد قائلاً: "تموت الأجساد والقلوب حيّة.. وليس ذاك إلا لقلب المؤمن الموحد.. اللهم توفّنا.. وأنت راضٍ عنّا!"، علق أحدهم: "قلوبهم معلقة بالمساجد الله يشفيه ويرفع عنه ويكتب له الأجر والمثوبه ويجزيه خير الجزاء".

فيما صدح أحدهم بالتكبير فرحًا بفعل المؤذن: "الله أكبر هذا الإنسان يمكن يكون مخير في محبة الله لأنه يأذن وهو واقع في البلاء، عسى الله يحبه ويجعله من عباده الصالحين".


اضافة تعليق