كيف أرد على سؤال ابني عن علامات البلوغ؟

الأحد، 02 ديسمبر 2018 12:53 م
كيف أرد علي أبني بخصوص العلامات الجسمانية للبلوغ


بطبيعة الحال، تتوارد إلى ذهن الطفل خاصة في مرحلة تشكيل الوعي لديه العديد من الأسئلة، منها ما يتعلق بالكون، وأمور تتعلق به شخصيًا، وما يحيط به من عوامل، سواءً داخل البيت، أو في المدرسة.


تقول الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية، إن "مشكلة كثير من الأمهات تكمن في الإجابة على أسئلة أطفالهم غير المتوقعة والمحرجة بالنسبة لهن، وهذا أمر طبيعي لأنهم يكتشفون العالم بعيون أمهاتهم على الأغلب بحكم قربهم منها، ويمضون معها وقت أطول خلال اليوم.


إليك عزيزتي الأم أهم الأسئلة التي يسألها معظم الأطفال وكيفية الرد عليها:


- لماذا يوجد بنات كبار لا ترتدين الحجاب؟

* نضرب للطفل مثالاً، ونقول له لو إن المدرسة طلبت من الفصل كتابة الواجب وهناك أطفال لم يكتبوه،  فهل سيكون الاثنان مثل بعض؟


فالله طلب مننا بعض الأمور مثل الصلاة والصوم والحجاب، من يسمع كلام الله سينال درجات وحسنات وجزاءه الجنة، ومن لا يسمع كلامه سيكون له عقاب وجزاء بحسب أفعاله.


- إذا سأل الطفل عن العلامات الجسمانية التي تظهر؟

*إذا كان الطفل في مرحة انتقال وبلوغ فيجب أن نهيأه ونخبره بما يناسب  جنسه / سنه / فهمه

جنسه/ بمعنى أن للبنت علامات تميز بلوغها، وللولد علامات أخرى

سنه / لأن ولد 10 سنين سيكون غالبًا بلا علامات، أما البنت في نفس السن فهي قد قاربت البلوغ، وربما تكون بلغت فعلاً

فهمه / بمعنى أن يكون الشرح بلغة يسهل عليه فهمها واستيعابها

وإذا كان الطفل في سن أقل من أن نشرح له فيجب الالتزام فقط بما أشرنا إليه سابقًا من أن نعطيه ما يناسب سنه.

اضافة تعليق