لهذا.. الصحابة هم القدوة.. ولهذا نهى النبي عن سبهم

الأحد، 02 ديسمبر 2018 09:35 ص
سب الصحابة


«صحابتي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم»، هذا ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم عن صحابته الأخيار الأطهار، هم الذين حملوا على عاتقهم مساعدته في نشر وإيصال الإسلام إلى البشرية قاطبة، هم الذين حملوا أرواحهم على أكفهم من أجل إعلاء كلمة الله، ونصرة دينه الحق.

النبي يجعلهم قدوة لنا، لما رأى فيهم من طيب خلق، وأصل كريم، ودين قويم، كانوا يتسابقون في الطاعات، ويتبارون في الخيرات، ويتنافسون في كل أوجه البر، وليس ذلك إلا حبًا لدينهم، وإيمانًا به.

وهذا التكريم من رسول الله صىل الله عليه وسلم، تكريم يمنع من أن يتطاول أحد عليهم أو يسبهم، وقد نهى عن ذلك تمامًا، قائلاً في الحديث الشريف: «لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل جبل أحد ذهبًا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه».

والصحابي هو من عاصر النبي صلى الله عليه وسلم، وآمن به حتى الوفاة، وقد ذاق أغلبهم أشد ألوان التعذيب حتى أتم الله عز وجل على أيديهم هذا الدين، وما ذلك إلا لإخلاصهم الشديد، حتى نصر الله عز وجل بهم هذا الدين.

وميزهم المولى عز وجل بما يستحقون من جميل الصفات، ومن ذلك أن نفقتهم لا يضاهيها نفقة لأنها كانت وقت الشدة والضرورة ولنصرة الدين، قال تعالى: «لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ» (الحديد: 10).

ولهذا، فإن سب الصحابة اعتبره أهل العلم فسوق وبدعة بل ذهب بعضهم لحد ضرورة الاستتابة، وذلك لفضلهم كونهم كانوا السابقين الأولين، وجهادهم مع النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.
قال تعالى: « وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ» (التوبة: 100).

وقد أشار القرآن الكريم إلى فضل الصحابة وعلو درجتهم، في أكثر من آية، ومن ذلك قوله تعالى: «مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ» (الفتح: 29).

اضافة تعليق