أشهرها "باب الريان".. 8 أبواب للجنة.. تعرف عليها

السبت، 01 ديسمبر 2018 12:29 م
أبواب





هل تعرف عدد أبواب الجنة، هل فكرت، إذا كنت ممن يرحمهم الله تعالى في الآخرة ويدخلهم جنته، من أي باب قد تدخل؟، هل جال بذهنك ماذا تفعل لتدخل من أي باب تشاء؟.


قال تعالى في كتابه الحكيم "حتى إذا جاءها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين"؛ فإن عدد أبواب الجنة ثمانية أبواب هي:



- باب الصلاة: باب للمكثرين من الصلاة.

- باب الريان: وهو خاص بالصائمين، ففي الصحيحين، عن سهل بن سعد، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: في الجنة ثمانية أبواب، باب منها يسمى الريان، لا يدخله إلا الصائمون، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل غيرهم.

- باب الصدقة: للمتصدقين والزكاة.

- باب الجهاد: باب للمجاهدين في سبيل الله.

- باب الحج والعمرة.

- باب الصلة "باب التوبة": قيل باب محمد صلى الله عليه وسلم، وهو باب التوبة، فهو منذ خلقه الله مفتوح لا يغلق، فإذا طلعت الشمس من مغربها أغلق فلم يفتح إلى يوم القيامة.

- باب الجهاد: من كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد.



وقيل هناك باب الوالد، للذين يبرون والديهم، وباب الضحى للذين يصلون الضحى ويواظبون عليها؛ مع العلم أنه لم يذكر في القرآن الكريم عدد أبوابها، وذكر في بعض الأحاديث أنها ثمانية أبواب. وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: من أنفق زوجين في سبيل الله من ماله دعي من أبواب الجنة.

إذًا، من كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الصيام.

قال أبو بكر: والله ما على أحد من ضرر دعي من أيها دعي، فهل يدعى منها كلها أحد يا رسول الله؟ قال: نعم، وأرجو أن تكون منهم؛ كما قال رسول الله -صلى الله عليم وسلم-: من توضأ فأحسن الوضوء، ثم رفع بصره إلى السماء فقال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، فتحت له أبواب الجنة الثمانية، يدخل من أيها شاء.

اضافة تعليق