العمل تحت ضغط ومزاج سيئ.. دراسات متناقضة

الجمعة، 30 نوفمبر 2018 03:19 م
العمل تحت ضغط ومزاج سيئ أفضل


يتغير مزاج المرء بسبب ضغوط الحياة المختلفة، لأسباب مختلفة قد تكون بسبب المشاكل في محيط الأسرة أو العمل، وبسبب قلة النوم وعدم القدرة على تنظيمه.

ومن المؤكد، أن تفاعل الأشخاص مع الأحداث والمواقف مختلف فكل شخص يختلف عن الآخر، فهناك من يتفاعل مع الأحداث بسرعة، في مقابل آخرين يتفاعلون مع المواقف والأحداث بصورة بطيئة.

وأوضحت دراسة حديثة، أن الإنسان قادر على العمل بصورة أفضل وهو تحت تأثير المزاج السيئ، حيث أنه يكون أكثر قدرة على إدارة الوقت، فالمزاج السيئ قادر على تحفيز مهارات الإنسان، ويساعده على بذل جهد مضاعف.

تقول "أمنية. ط": "ابني هو أهم الأسباب التي تغير "مودي" وتقلب لي يومي، فعمره لا يتعدي شهور لكن اهتمامي الزائد به يضغط علي ويوترني دائمًا، خاصة في العمل وهو ما يجعلني أحيانًا اعتزل الزملاء من أجل التركيز بصورة أكبر في الشغل وإنجازه على أكمل وجه".

أما "أحمد.ك" فيقول ضاحكًا: "عادة ما أنجز عملي بصورة أفضل وأنا على خلاف مع خطيبتي، بطلع غلي وغيظي منها في الشغل وإنجازه بسرعة، ومضايقتها في نفس الوقت لأننا نعمل في مكان واحد".
وللتخفيف من ضغوط العمل، ينصح المختصون بضرورة أخذ قسط من الراحة خلال النهار، إذ أن الجلوس لساعات طويلة متواصلة يسبب العديد من الآلام الجسدية، فالاستراحات خلال العمل ضرورية، حتى تصفي ذهنك وتخفف من الإجهاد الذهني.

ومن الضروري كذلك، عدم اصطحاب عملك إلى المنزل، في ظل أن الكثير من الموظفين يعانون من مشكلة تلقي الرسائل الإلكترونية المتعلقة بالعمل على مدار اليوم وخارج ساعات العمل المحددة وخلال عطل نهاية الأسبوع وحتى خلال العطل الرسمية، الأمر الذي يجعلهم عرضةً لضغوط العمل والتوتر كما يؤثر ذلك على علاقاتهم العائلية والشخصية.
إذ أظهرت إحصائيات أن حوالي 12 % من الموظفين يواجهون مشاكل مع عائلاتهم بسبب إفراطهم في العمل وعدم تفرغهم لأمورهم الشخصية. لذا يوصى بأنه عندما تترك مكان وظيفتك، احرص على ترك عملك هناك.

الدراسات أثبتت أن الموظف الذي يتمتع بصحة جيدة يقدم أداء أفضل، وممارسة التمارين تحفز من ولادة هياكل الميتوكوندريا الجديدة في الخلايا التي تنتج الطاقة في الجسم وفى العضلات والتي تدفع وتساعد الدماغ على العمل بشكل أسرع وأكثر كفاءة وتجعلنا أصغر سنًا.

كما أن ممارسة التمارين على المدى القصير يمكن أن تقلل من التعب الذهني وتقليل التفكير نتيجة الضغوط المتلاحقة في حياتنا اليومية. لذلك احرص على القيام ببعض التمارين الرياضية ولو كان المشي لمدة 20 دقيقة 3 مرات في الأسبوع. حاول أن تنال 8 ساعات من النوم المتواصل وتناول الكثير من الخضار والفاكهة عوضًا عن الوجبات السريعة خلال وجباتك اليومية.


اضافة تعليق