ماذا أفعل مع أمهات أصدقاء ابني ؟

الأربعاء، 28 نوفمبر 2018 07:19 م
6


أنا أم شابة عمري 28 سنة وابني إلتحق بالمدرسة في مرحلة الروضة وأصبح له أصدقاء، وبالتالي هناك أمهات لأصدقاء طفلي، فهل يتوجب عليّ مصادقتهم أم ماذا أفعل، أشعر بالإرتباك ولا أدري ما التصرف الصحيح ؟

الرد:
مرحبًا بك يا عزيزتي في مرحلة جديدة ، جميلة، من مراحل ومحطات العمر، فقد أصبحت أمًا ولطفل بدأ يكون محيطه الإجتماعي مثلك تمامًا، وكل ما عليك هو التعرف عليهن، فلا تقلقي أو ترتبكي، لاشيء يدعوك لذلك البتة، فأنت لست ملزمة بمصادقة أحد، ولكن التعرف في حدود  ما يهمك ويخص ابنك، في اطار التعاون والمشاركة لمرحلة من العمر متشابهة، ومن يمكنك مصادقته هو من ترتاحي إليها منهن، بعد مرور فترة معقولة من الوقت تسمح بذلك، فربما تعتقدين أنه من المناسب مصادقة احداهن لأن ابنك أصبح صديقًا لإبنها ثم تكتشفين خطأ ذلك وتشعرين بالورطة.
 وعليك مراعاة خصوصية العلاقة مع هذه الأم الصديقة لك، فالأطفال لا يدركون عواقب بعض التصرفات، فقد ينقلون بعض المواقف والكلمات بدون قصد مما يتسبب في حدوث مشكلات، ووقوعك في حرج شديد، فلا تتحدثي عن صديقتك تلك أم صديق ابنك في وجود ابنك أوابنها، وحافظي على خصوصية الصداقة بينكما.

اضافة تعليق