كيف تتعامل مع الصدمات؟!

الأربعاء، 28 نوفمبر 2018 12:27 م
كيف أتعامل مع الصدمات


يمر البعض بخيبات أمل وصدمات كثيرة في الحياة، فراق أحبة، وفاة شخص مقرب منه، فشل في الدراسة أو العمل وغيرها من نكبات الحياة،.

وكل إنسان يتعرض لصدمة أو أزمة ما يمر بخمس مراحل، ومعرفتها وتوقعها يزيد من القدرة على تخطيها وتخطي آثارها السلبية على النفس.


يعتبر إنكار الأمر من أهم المراحل التي يمر بها الإنسان بعد صدمته في شيء ما، "لا يمكن أن يحدث ذلك".

في حال الوفاة، لا يمكن تقبل الأمر بسهولة وينكر الشخص ذلك، وكأنه لم يحدث من الأساس، ويكون الإنسان في حالة من عدم الاتزان النفسي والارتباك والتردد بين إنكاره للحدث، وبين إيمان من حوله بأن المصيبة قد حدثت بالفعل.


ولعل ثاني مرحلة يمر بها الإنسان بعد مرحلة الإنكار هي مرحلة الغضب، السؤال بألم: لماذا أنا؟، لماذا يحدث كل ذلك لي أو لأحد قريب لي؟، في هذه المرحلة يدرك الإنسان أن الإنكار لا يفيده، وأن ما حدث حدث فعليًا، فيبدأ يصب غضبه على من حوله.



يمر الشخص بعد الصدمة والإنكار والغضب بمرحلة مساومة النفس ومن بعدها الاكتئاب، وأنه لا شيء نافع ومفيد للخروج من هذه الحالة ويري حينها الدنيا سوادًا، ومن ثم تأتي مرحلة التقبل، يتقبل فيها الشخص ما حدث، سواء فقد أو وفاة أو خسارة أو فشل، وتعتبر هذه المرحلة مرحلة التعافي من تأثير الصدمة، ويتقبل الشخص الوضع الجديد، ويبدأ في التفكير في كيفية التعايش معه.

اضافة تعليق