حبس البول.. أضرار خطيرة تصل للوفاة

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 12:35 م
حبس






مثانة الشخص البالغ تستطيع حبس ما يساوي نصف لتر من البول، قبل أن تشعر بالرغبة في الذهاب إلى المرحاض. لكن كيف يعرف جسمك مقدار البول داخله؟ لأن جدار المثانة يمتلئ بمستقبلات دقيقة تبعث برسالة إلى المخ عندما تبلغ المثانة سعة استيعابها.



يستطيع أغلبنا التحكم في وظائف المثانة وحبس البول بإغلاق العضلات العاصرة في مثانتك بإحكام، وبالتالي حبس البول عن التسرب من خلال مجرى البول، لكن إذا نمت لديك عادة حبس البول لفترة طويلة فإنك تعرّض نفسك لتأثيرات خطيرة طويلة المدى، ومنها زيادة خطر الإصابة بالالتهابات.



يقول موقع "ساينس أليرت" الصحي، إن الحبس المستمر للبول قد يُضعف عضلات المثانة، وتحرمك من القدرة على إفراغ مثانتك كليًا عند التبول، ويُشعرك برغبة متكررة في الذهاب للمرحاض، إذ إن حبس كميات كبيرة من البول لفترة مطولة يعرض جسمك أيضاً لاحتمال الإصابة ببكتيريا ضارة، قد تزيد من احتمالات الإصابة بالتهاب الجهاز البولي أو التهاب المثانة.



لكن الأخطر في حبس البول هو انفجار المثانة والوفاة في الحال، وهو أخطر ما تواجهه من خلال هذه الظاهرة التي نمر بها يوميا، دون سبب واضح قد يدمر حياتنا بسببه.



فحالة المثانة ليست هي الشائعة في مثل هذه الحالات، ففي الطبيعي سيبلل الشخص نفسه فحسب، ولن يحدث أي انفجار، أما الانفجار فيكون غالباً بسبب تلف المثانة لأي سبب، لكن لا يسير الأمر دائماً على هذا النحو. فهناك حالات حدث فيها انفجار في المثانة لأشخاص حبسوا بولهم لدرجة أنهم لم يلحظوا الإشارة التي بعثها لهم دماغهم كي يذهبوا للمرحاض.

اضافة تعليق