هل يعيق "الحقن المجهري" الحمل الطبيعي فيما بعد؟

الإثنين، 26 نوفمبر 2018 10:22 ص
هل تعيق عمليات الحقن المجهري الحمل الطبيعي فيما بعد


متزوجة منذ 3 سنوات، لكن لم أحمل حتى الآن، ونويت إجراء حقن مجهري، لكن أخشى إن أجريتها أن تؤثر فيما بعد على قدرتي على الحمل بصورة طبيعية؟.

(أ. ك)


يجيب الدكتور عمرو شرف الدين، استشاري الحقن المجهري وأطفال الأنابيب:

هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تشغل بال كثير من السيدات، إذا خضعت لعملية الحقن المجهرى ألا أتمكن من الحمل بصورة طبيعية فيما بعد.

لكنه يؤكد أن عمليات الحقن المجهري لا تؤثر على الإطلاق على القدرة على الحمل بصورة طبيعية فيما بعد، بل إنه يحسن من فرص الحمل الطبيعي، لأنه يحسن وظيفة المبيض، فالجسم يختلف تمامًا بعد الحمل.



ونسبة كبيرة جدًا من السيدات يحملن بصورة طبيعية بعد عمليات الحقن المجهرى بعد تأخر سنين عغن الحمل، وأحيانًا حالات تحمل في مرحلة التحضير للحقن بالعلاج.

وهناك حالات تحتاج عملية الحقن المجهرى باستمرار، كحالات انسداد قنوات فالوب أو استئصالها سابقًا، أو لانعدام وجود حيوانات منوية في السائل المنوي للزوج.

اضافة تعليق