اتساخ ملابسك في طلب الرزق خير من ذل السؤال

محمد جمال حليم الأحد، 25 نوفمبر 2018 08:44 م
طلب الرزق

من الدروس العظيمة والمعاني الرائعة التي حث عليها الإسلام: ألا تستكبر على عمل يجلب الخير مادام نافعًا حلالاً.
البعض ينظر إلى بعض الأعمال بازدراء في الوقت الذي هو فيه محتاج للعمل لسد حاجته، لكن نفسه تأبى أن ينظر إليه أحد نظرة دونية، أو هذا العمل قد يقلل من شأنه الاجتماعي ويعيّر بين رفقائه.
 هذه المعاني حسنة في حال عدم الضرورة، لكن إذا دعت الحاجة وأغلقت دونك الأبواب فلا تستهل سؤال الناس والاستدانة على عمل يجلب لك الخير تسد به جوعتك وتعالج عوزك، فلا تبالي في هذا الوقت ولا تنظر إلا إلى كون العمل حلالا، ولا تهتم بما وراء ذلك.
لقد جاءت نصوص الشرع الحكيم قرآنا وسنة تحث على العمل وتنهى عن استمراء المسألة: قال تعالى: "وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ".
وفي الحديث: عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إن داود - عليه السلام - كان لا يأكل إلا من عمل يده" رواه البخاري.
وفي النهي عن سؤال الناس، ما رواه الإمام أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ..... ولا يفتح عبد باب مسألة، إلا فتح الله عليه باب فقر. والمقصود بالمسألة هي سؤال الناس، وطلبهم المال، أو الحاجات.
فلا تخش أن تتسخ ملابس في طلب الرزق، فهذا خير من سؤال الناس وأنت جميل المظهر طيب الثياب.





اضافة تعليق