ما المراد بالنهي عن " كثرة السؤال" في الحديث؟

الأحد، 25 نوفمبر 2018 05:50 م
كثرة السؤال

من الآداب العظيمة التي حث عليها الإسلام التي إن امتثلها المسلم لم يضع عمره وحياته سدى بلا طائل، البعد عن "قيل وقال" و"كثرة السؤال" و"إضاعة المال" فما معنى النهي، وما المقصود به؟
الجواب:
ورد في الحديث الصحيح الذي رواه المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله كره لكم ثلاثًا: قيل وقال، وإضاعة المال، وكثرة السؤال" (رواه البخاري)، وقد ذكر العلماء في تفسير قوله صلى الله عليه وسلم (وكثرة السؤال) أوجهًا عديدة، كلها تدخل في إطلاق هذا اللفظ، وهي :
1- سؤال الناس أموالهم، وبذل ماء الوجه في سبيل ذلك .
2- سؤال العلماء عن المسائل العويصة التي لا تنفع المسلمين، وإنما تفتح عليهم أبواب النزاع، وتثير بينهم مكنون الشقاق .
3- السؤال عن المسائل التي يندر وقوعها أو يستحيل، لما فيه من التنطع والتكلف .
4- كثرة السؤال عن أخبار الناس وأحداث الزمان وتفاصيل الوقائع مما لا يقدم منفعة وإنما يضيع به الوقت .
5- كثرة سؤال إنسان بعينه عن تفاصيل حاله، والدخول في خصوصيات حياته التي يكره أن يطلع الناس عليها، فيقع في الضيق والحرج بسبب سؤاله عن ذلك .
6- سؤال السائل عما لا يعنيه ، ولا شأن له به .
وهذه أمور مذمومة كلها – كما ترى - فالأوجَهُ في تفسير الحديث حمله على إطلاقه ، واعتبار أن كل ما دل الشرع والأدب على كراهة السؤال عنه وكراهة طلبه فهو داخل في هذا الحديث .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
"قوله : (وكثرة السؤال) هل هو سؤال المال، أو السؤال عن المشكلات والمعضلات، أو أعم من ذلك؟ الأولى حمله على العموم .
وقد ذهب بعض العلماء إلى أن المراد به كثرة السؤال عن أخبار الناس وأحداث الزمان، أو كثرة سؤال إنسان بعينه عن تفاصيل حاله ، فإن ذلك مما يكره المسئول غالبا، وقد ثبت النهي عن الأغلوطات . أخرجه أبو داود من حديث معاوية .

وثبت عن جمع من السلف كراهة تكلف المسائل التي يستحيل وقوعها عادة أو يندر جدا ، وإنما كرهوا ذلك لما فيه من التنطع والقول بالظن ، إذ لا يخلو صاحبه من الخطأ" .
وقال القرطبي رحمه الله :والوجه : حمل الحديث على عمومه ، فيتناول جميع تلك الوجوه كلها" انتهى .
" وقال النووي رحمه الله: "وأما (كثرة السؤال) فقيل: المراد به القطع في المسائل، والإكثار من السؤال عما لم يقع ولا تدعو إليه حاجة، وقد تظاهرت الأحاديث الصحيحة بالنهي عن ذلك ، وكان السلف يكرهون ذلك ويرونه من التكلف المنهي عنه، وفي الصحيح: (كره رسول الله صلى الله عليه وسلم المسائل وعابها).
وأما سؤال الله ودعائه فهو من أفضل العبادات ، فالله تعالى يحب من عباده أن يسألوه ، ويحب الملحين في الدعاء .
وبهذا يتبين معنى الحديث ، والفرق بين سؤال الناس الذين هم فقراء إلى الله، وسؤال الله الغني الحميد .(سؤال وجواب)

اضافة تعليق