سؤال لا يجوز.. ما حال قلبك مع الله؟

الأحد، 25 نوفمبر 2018 11:43 ص
سؤال لا يجوز


تأخذنا الحياة بعيدًا عن أمور يجب أن تكون من مقدمات وأولويات حياتنا، ومع ذلك حينما تأتي الفرصة لنسأل عن حال بعض، نذهب إلى منطقة ما يجب أن نسأل فيها أبدًا، فالبعض منا يقع في خطأ السؤال عن حال قلب صديقه مع الله عز وجل، وهو سؤال لا يجوز لأنه قد يحتمل تزكية لشخص على آخر، أو أن يكون رياءً لأحدهم على آخر، لذلك رأى الكثير من العلماء ألا نسأل هذا السؤال حتى لا نقع في مثل هذه الأخطاء.

وبالنظر إلى حال الصحابة رضوان الله عنهم جميعًا، كيف كانوا يتقابلون ويتعاملون، سنرى العجب، إذ يروى أنهم كانوا يلتقون على سورة "العصر"، قال تعالى: «وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ»، للتذكير بأن الدنيا إلى زوال ثم يسلم كل منهم على الآخر ويذهب لحال سبيله، ويقول أهل العلم: أخ لك يلتقيك ويذكرك بالله عز وجل خير لك من أخ يلتقيك ويضع في يدك دينارًا.

وقد يقول أحدهم كيف هذا الكلام، وهناك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم يحث على السؤال من حال قلب المؤمن مع الله عز وجل.

إذ يروى أن الحارث ابن مالك الأنصاري مرة برسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله النبي عليه الصلاة والسلام، كيف أصبحت يا حرث، فقال حارث: أصبحت مؤمنًا حقًا، فقال له النبي: انظر ما تقول فإن لكل شيء حقيقة، وما حقيقة إيمانك، فقال الحارث: عزفت نفسي عن الدنيا وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون وأهل النار والعياذ بالله يتضاغون فيها، فقال له النبي: يا حارث عرفت فالزم.

الحقيقة أن هذا الحديث ضعيف، وقد ضعفه الإمام ابن تيمية والطبراني، وذهب كلاهما إلى أنه لا يصح أن يحدث لما يترتب على ذلك من مفاسد وليكتفي المسلم بسؤال أخيه عن حاله في العموم وفقط.

أما إذا كان السؤال بين الناس واجبًا، فليكن كما سأل النبي صلى الله عليه وسلم إحدى الصحابيات، حينما دخلت عليه منزله وهو يجلس مع أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، فقال لها: من أنت؟ قالت: أنا جثامة المزنية، فقال: بل أنت حسانة المزنية.. كيف كنتم؟ وكيف حالكم؟ وكيف أنت بعدنا؟، فقالت: بخير بأبي أنت وأمي يا رسول الله، فلما خرجت قالت عائشة: يا رسول الله تقبل على هذه العجوز هذا الإقبال، فقال عليه الصلاة والسلام: إنها كانت تأتينا زمن خديجة رضي الله عنها، وإن حسن العهد من الإيمان.

اضافة تعليق