د. عمرو خالد يكتب: سورة النور تقهر ظلام الإلحاد

د. عمرو خالد السبت، 24 نوفمبر 2018 02:11 م
اسليدر-د-عمرو

اكتشاف علمي خطير.. أسهل مثل لفهم "الله نور السماوات والأرض"
في سورة "النور"، الآية رقم 35 يقول الله تعالى: "اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ".


هذه الآية تطرح مجموعة من الأسئلة:

كيف تتعرض شجرة الزيتون لكمية كافية من ضوء الشمس، وزيتها يمكن أن يضيء لوحده، ولماذا أوضحت الآية حالة مماثلة من الضوء على نطاق أكبر (نطاق الكوكب)؟.. "الزجاجة كأنها كوكب"، وكيف يضيء زيت الزيتون لوحده بنفس الكيفية التي يضيء بها كوكب الأرض مثلاً؟، وهل كوكب الأرض يضيء أصلا؟، ثم أن "نور على نور"، معناها أن الضوء يتراكب على بعضه، فهل الضوء له عزم ويكون متراكبًا؟

كلنا درسنا عملية البناء الضوئي التي تقوم بها النباتات، وعرفنا أنها أهم العمليات الحيوية في الكون، وتستقبل فيها النباتات ضوء الشمس، وتحوله إلى مركبات غذائية وأكسجين يستفيد منها النبات نفسه والإنسان، وكل دابة على الأرض.

لو نظرنا لهذه العملية تحت الميكروسكوب الإلكتروني، سنكتشف أن صبغة "الكلوروفيل" الخضراء الموجودة في النباتات تستقبل ضوء الشمسلو نظرنا لهذه العملية تحت الميكروسكوب الإلكتروني، سنكتشف أن صبغة "الكلوروفيل" الخضراء الموجودة في النباتات تستقبل ضوء الشمس، وتجعله يطلق فيها إلكترونات، ومن ثم تذهب إلى جزيء آخر من صبغة "الكلوروفيل" اسمه مركز التفاعل، وهنا اكتشف علماء الفيزياء أن كل الإلكترونات لا تأخذ نفس الطريق لمركز التفاعل، لكن تأخذ طرقًا كثيرة مختلفة في نفس اللحظة وفى آن واحد "والتواجد في أكثر من مكان في آن واحد"، وهو ما يسميه علماء الفيزياء أساس أو قلب نظرية "الكم" أو "الكوانتم".

اعتماد النبات على نظرية الكوانتم فى عملياته الحيوية، دائمًا ما يدفع علماء الفيزياء إلى أن يضربوا به المثل عندما يريدون أن يشرحوا نظرية "الكوانتم"..

 

لكن ما الذي يجري للنباتات نتيجة اعتمادها على نظرية "الكوانتم"؟
عندما تستقبل النباتات، كمية كافية من أشعة الشمس تتوهج مضيئة بنور "فلوروسنتي" في ظاهرة سماها العلماء "الإضاءة الفلورسنتية للكلوروفيل"، هذا النور يخرج منها باستمرار ليل نهار لايتوقف أبدًا، وهو موجود في كل شيء حولنا، وإن كانت عيوننا لا تراه، لكن تم رصده من الفضاء بأجهزة حديثة وحساسة متركبة على الأقمار الصناعية في ظاهرة على نطاق أوسع، سماها العلماء "الإضاءة الفلورسنتية للكلوروفيل على نطاق كوكب الأرض".

وهذا ما يفسر ظهور كوكب الأرض من الفضاء مثل الدرة المتلألئة، فهو دائمًا يضيء بنور فلورسنتي، كما ذكرت "جوانا جوينر"، عالمة الفضاء بوكالة "ناسا" في مقطع فيديو منشور على موقع الوكالة، تبلغ مدته حوالي 3 دقائق.

 

اليزابيث ميدلتون، العالمة بوكالة "ناسا" قالت إنهم يعتمدون على رصد النور الفلورسنتي من كلوروفيل النباتات على الأرض في رسم خرائط فلورسنتية اليزابيث ميدلتون، العالمة بوكالة "ناسا" قالت إنهم يعتمدون على رصد النور الفلورسنتي من كلوروفيل النباتات على الأرض في رسم خرائط فلورسنتية من الفضاء لكل دولة على حدة توضح توزيع كثافات النباتات واحتمالية حدوث مجاعات في بعض الدول لاقدر الله، إذا قل النور المرصود من نباتاتها، لأن هذا معناه أن الكثافة النباتية قلت أو تعرضت للإجهاد.

 

فبسبب تأثيرات "الكوانتم" على "الكلوروفيل" كل النباتات تضيء بذاتها ليل نهار بنور "فلورسنتي"، ليس هذا فحسب، لكن بسبب تأثيرات "الكوانتم" أيضًا كوكب الأرض كله يضيء في الفضاء ليل نهار بنور "فلورسنتي".

 

فإذا قلنا إن زيت الزيتون دونما عن كل الزيوت الأخرى يحتوي على صبغة الكلوروفيل الخضراء، لأنه نتاج عصر ثمرة وليس بذرة مثل بقية الزيوت، وهو ما يفسر لماذا لونها دائمًا أخضر، فزيت الزيتون يضيء بذاته أيضًا، نتيجة تأثيرات "الكوانتم" على "الكلوروفيل" الموجود فيه، وهو يضيء بنفس الكيفية التي يضيء بها كوكب الأرض، مثلما أوضح القرآن بالضبط، فالاثنان يعتمدان على نفس النظرية الفزيائية "الكوانتم".

ولأن عيوننا الطبيعية لا يمكن أن ترى النور الفلورسنتي، فإن إثبات تلك الحقيقة لم يكن ممكنًا قبل اختراع "لمبة وود" سنة 1903، التي يتم الاعتماد عليها في الاختبار الذي تجريه مكتب معايير الجودة بالولايات المتحدة منذ عام 1927 للتأكد من أن زيت الزيتون يضيء بذاته وليس مغشوشًا، وهذا ما أخبرنا به القرآن قبل ذلك بأكثر من 14 قرنًا.

إذا كنت لا تصدق كيف يصل النور الفلورسنتى المنبعث باستمرار سواء من زيت الزيتون أو النباتات أو كوكب الأرض للفضاءإذا كنت لا تصدق كيف يصل النور الفلورسنتى المنبعث باستمرار سواء من زيت الزيتون أو النباتات أو كوكب الأرض للفضاء، فلماذا تصدق كيف أن رسالة محادثة، أو بريد إلكتروني تكتبه في مصر يصل إلى الصين في نفس اللحظة، أو أن قلم الليزر الذي تحمله في ديك وينبعث منه النور يمكن أن يربك طيارًا ويجعله يغير مساره في نفس اللحظة.

هذا هو التواجد في أكثر من مكان في آن واحد، وهذه نظرية الكوانتم التي لم يتمكن أينشتاين نفسه من إيجاد تفسير لها. فالليزر والكمبيوتر والكوانتم كمبيوتر والاتصالات اللاسلكية والخلوية والهاتف وأشعة الرنين وكيمياء الكوانتم ما هي إلا تطبيقات لنظرية الكوانتم، والنور في هذه النظرية هو نور متراكب، وليس مثل الإضاءة المنبعثة من الشمس ولا حتى مصباح الإضاءة في المنزل، يعنى أن أشعتها لها نفس التردد ونفس الطول الموجي بحيث يتطابقان ويتراكبان على بعض، مثلما قال القرآن قال إن النور يتراكب "نور على نور".

وإذا لم يكن متاحًا قبل القرن العشرين التوصل إلى حقيقة أن زيت الزيتون يضيء بنفس الكمية التي يضيء بها كوكب الأرض في الفضاء، قبل أن يتم تأكيد ذلك بفضل نظرية الكوانتم، فالقرآن وقبل 1400 سنة ضرب لنا هذا المثل، فهل كان محمد صلى الله عليه وسلم عالمًا في فيزياء الكوانتم، مثل "براين كوكس" أو "براين جرين".

فكيف كان سيعرف وقتها أن زيت الزيتون يمكن أن يضيء بذاته، وكيف كان سيشبه إضاءته بإضاءة الكوكب كله، وكيف كان سيعرف أن زيت الزيتون وكوكب الأرض نورهما متراكب "نور على نور"، لأن الاثنين يعتمدان على نظرية واحدة اسمها الكوانتم، هذا التشبيه المعجز كان لا يمكن لبشر حتى فترة قريبة أن يصدقه، حتى اكتشاف نظرية الكوانتم في بدايات القرن العشرين، فما بالك أنه في القرآن منذ أكتر من 1400 سنة، وهذا ليس له سوى معنى واحد، أن هذا التشبيه المعجز هو مباشرة من عند من خلق نظرية الكوانتم، هو كلام الله المنزل على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.

اضافة تعليق