"ولا تيئسوا من روح الله".. هكذا تتغلب على اليأس وتقهر شيطانك

السبت، 24 نوفمبر 2018 01:43 م
كفاك حديث عن اليأس


حذر الله تعالى من اليأس من رحمته، قائلاً: «وَلا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ» (يوسف:87)، فلا تدع عينك تقع على الأمور السلبية وتغمضها عما عداها مما يدعو إلى التفاؤل والبشرى.

انظر حولك وتعمن في النظر سترى آثار رحمة الله تعالى، هو وحده القادر على التغيير من السيء للأفضل، وإخراجنا مما نحن فيه إلى أفضل طريق.

فعلى الرغم من أن الرسالة المحمدية كانت تحمل النذير لكنها أيضًا تحمل البشرى والسراج المنير، قال تعالى: «شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا» (الأحزاب: 45، 46).

وهؤلاء الذين كانوا على الشرك وارتبكوا من المعاصي، زنا وقتل وفعلوا كل  شيء لا يرضي الله، جاؤوا إلى النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وقالوا له: إن الذي تقول وتدعو إليه لحسن، لو تخبرنا أن لما عملنا كفار، فنزل قول الله تعالى: «وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ»، [الفرقان: 68]، ثم نزل قوله تعالى أيضًا: «قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ».

والمؤمن دائما ما يرجع الأمر كله لله، قال تعالى: «مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ»  (الحديد: 22، 23).

 لذلك إذا امتلأ قلب المسلم بذلك، فلن يعرف اليأس للحظة أبدًا، أما إذا ترك قلبه للهوى سيضله وربما يأخذه بعيدًا حتى أبعد من الواقع ليظن أن حياته كلها ما هي إلا مطبات وعوائق ولا يرى إلا سواد في سواد.

وهذا النبي محمد صلى الله عليه وسلم تعرض لكل أنواع الأذى، إلا أنه صبر لأنه كان يملك رسالة، لهذا على كل مسلم أن يضع لنفسه رسالة وهدف يسعى لتحقيقه، ويعلم أنه مهما تعب واجتهد فإن الله لن يضيع تعبه وجهده، ونأخذا الرسل والأنبياء مثالا يحتذى، صبروا حتى جاءهم نصر الله، قال تعالى: «حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ» (يوسف:110).

اضافة تعليق