بالفيديو والصور| تعرف على أصغر قطعة في الكعبة المشرفة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 11:40 ص


وصف العديد من المؤرخين ميزاب الكعبة في كتبهم، كما حظى باهتمام كبير في كتابات كثيرة، ويعتبر أصغر قطعة في الكعبة المشرفة.

وهو الجزء المثبت على سطح الكعبة في الجهة الشمالية والممتد نحو حجر إسماعيل عليه السلام، وهو عبارة عن قطعة معدنية لتصريف الأمطار التي تهطل على سطح الكعبة المشرفة، وإنزالها نحو حجر إسماعيل.


وأول من وضع ميزابا للكعبة المشرفة، قريش حين بنتها سنة 35 من ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث كانت قبل ذلك بلا سقف.

وذكر ابن هشام عن ابن إسحاق قال: "فلما بلغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خمسًا وثلاثين سنة، اجتمعت قريش لبنيان الكعبة، وكانوا يهمون بذلك ليسقفوها ويهابون هدمها ، وإنما كانت رضمًا فوق القامة، فأرادوا رفعها وتسقيفها، وذلك أن نفرًا سرقوا كنزًا للكعبة".


شهد الميزاب عبر السنين عددًا من عمليات التجديد والتطوير، كما تم تلبيسه بالذهب كحال أجزاء الكعبة الأخرى.


إذ أنه لما بناها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما وضع لها ميزابا وجعل مصبه على حجر إسماعيل كما فعلت قريش، ثم لما انقص منها الحجاج بن يوسف ما زاده فيها بن الزبير على بناء قريش على حسب قواعد إبراهيم، وضع الميزاب في موضعه من الجهة الشمالية، وجعل مصبه على حجر إسماعيل عليه السلام كما كان سابقًا.

والميزاب الموجود في الكعبة المشرفة إلى العصر الحاضر هو الميزاب الذي عمله السلطان عبد المجيد خان بن السلطان محمود خان ،عمله في القسطنطينية ثم جيء به وركب سنة 1276 هـ، وهذا الميزاب مصفح بالذهب.

وقد أدخلت عليه ترميمات جزئية في المسامير العلوية المانعة لوقوف الحمام عليه وذلك في عهد الملك سعود بن عبد العزيز حين رمم سطح الكعبة المشرفة.



اضافة تعليق